امد الحياة المتوقع له حدوده ايضا

اظهرت نتائج دراسة فرنسية حديثة ان امد الحياة المتوقع لا يرتفع بشكل مطرد بل انه يراوح عند المعدل نفسه منذ سنوات لدى العداءين المحترفين كما لدى المعمرين الذين تفوق...
امد الحياة المتوقع له حدوده ايضا
اظهرت نتائج دراسة فرنسية حديثة ان امد الحياة المتوقع لا يرتفع بشكل مطرد بل انه يراوح عند المعدل نفسه منذ سنوات لدى العداءين المحترفين كما لدى المعمرين الذين تفوق اعمارهم 110 سنوات.

وفي الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “جورنال اوف جيرونتولوجي” الاميركية، اعتبر الباحثون في معهد الابحاث الحيوية الطبية والامراض المرتبطة بالرياضة ان هذا الاكتشاف يعزز “الحجج الداعمة لفكرة الامد المحدود للحياة”.

وشملت الدراسة 1205 اشخاص عاشوا حتى سن تفوق الـ110 سنوات في العالم (125 رجلا و1080 امرأة) ممن تم التأكد من تاريخ ولادتهم وتوفوا بين 1899 و2013.

كما حلل معدو الدراسة البيانات العائدة لـ19 الفا و102 عداء ممن شاركوا في الالعاب الاولمبية منذ 1896 وتوفوا قبل نهاية العام الماضي، نظرا الى ان هذه الفئة من الاشخاص يعيش افرادها لسنوات اطول بالمقارنة مع معدلات الاعمار لدى معاصريهم.

ولاحظت المشرفة الرئيسية على الدراسة جوليانا انتيرو جاكمين “نوعا من السقف” لدى العداءين الاولمبيين اعتبارا من 80 الى 85 عاما، في حين ان هذا السقف يلاحظ لدى المعمرين “عند حدود 115 عاما”.

لم يتمكن اي معمر حتى اليوم من معادلة او تخطي الرقم القياسي لاطول عم

ولم يتمكن اي معمر حتى اليوم من معادلة او تخطي الرقم القياسي لاطول عمر، المسجل للفرنسية جان كالمان التي توفيت في 1997 عن سن 122 عاما.

ومذ ذاك عاش شخص واحد حتى 119 عاما، في حين لم يتخط اخرون 115 او 116 عاما.

وعلى الرغم من نمط حياتهم الصحي والناشط من حيث المبدأ، لم يتخط اي عداء محترف حتى اليوم عمر الـ110 سنوات، فقد توفي عميد السن لهذه الفئة عن 105 سنوات، بحسب الدراسة.

واشارت انتيرو جاكمين الى ان هذا السقف “يدفع الى الاعتقاد بوجود عائق فيزيولوجي يتم بلوغه عند تقاطع تفاعلات بين الموروث الجيني الثابت والبيئة المتدهورة”.

غير ان الباحثين اقروا ان عدد الاشخاص الذين شملتهم الدراسة “صغير نسبيا” وفترة الملاحظة “محدودة” وبالتالي فإن الاتجاه الذي خلصت اليه الدراسة قد يكون “موقتا”.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة