بنعيسى: المقلق في العالم العربي هو الصمت المريب

قال محمد بن عيسى، الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، أول أمس الأربعاء، إن الأشد إقلاقا في العالم العربي هو الغياب المخيف لغالبية النخب وصمتها المريب وانسحابها من ساحة الفعل....
بنعيسى: المقلق في العالم العربي هو الصمت المريب
قال محمد بن عيسى، الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، أول أمس الأربعاء، إن الأشد إقلاقا في العالم العربي هو الغياب المخيف لغالبية النخب وصمتها المريب وانسحابها من ساحة الفعل.

تاركة المجال، يضيف بن عيسى، لهتافات الشوارع وهدير الميادين وانتشار الفكر الخرافي المتطرف.

وأضاف بن عيسى، في الجلسة الأولى لندوة “ّالعرب غدا: التوقعات والمآل”ّ في إطار الدورة 36 لموسم أصيلة الثقافي الدولي (8 – 22 غشت الجاري)، أن “المقلق أكثر هو تناسل حركات وتنظيمات متشددة ، تقحم الدين الإسلامي الحنيف في أجندات سياسية غامضة، يحاول بعضها إعادة المواطنة والمواطن العربي إلى أزمنة ساد فيها الاستبداد والتخلف والانغلاق”. وبخصوص ما أطلق عليه “الربيع العربي”، أكد أن “ردود فعل الحكام العرب حيال حراك الشارع تباينت بين لا مبالاة عكست انعدام الرؤيا وتجاهل ما يعتمل في الواقع، ما أدى إلى مواجهات أطاحت بأنظمة وأدخلت البلاد في خضم أزمات عنيفة مستعصية تهدد الكيانات في وجودها ، فيما اتسمت معالجات دول عربية أخرى بالحكمة والتبصر والإصغاء لتطلعات الشعب المشروعة”.

انخرط المغرب في معالجة وتدبير عدد من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية

وفي ما يتعلق بالمغرب، قال بن عيسى إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس “بادر بالاستجابة لمطالب شعبه، وطرح برنامجا للإصلاح تفاعلت معه بحماسة وقوة الأحزاب السياسية والفاعلون الاجتماعيون والنخب، وانخرط المغرب بذلك في معالجة وتدبير عدد من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بتشاور مع مختلف المنظمات والهيئات في المجتمع”.

وأضاف أن هذا “حقق للمغرب مسيرة إصلاحية بقيادة جلالة الملك طالت مختلف المؤسسات الدستورية والبنيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المهيكلة للدولة وحققت ما ينعم به المغرب راهنا من استقرار ودينامية وسلم اجتماعي ملموس “. وقال بن عيسى إن التحديات والمصاعب التي تواجهها أغلبية الأقطار العربية ليست من صنع “الخارج” وحده، غير أن التدخل الأجنبي الذي ما زال حاضرا بأقنعة جديدة، لم يعد محصورا ومقصورا على القوى الغربية التقليدية، بل فتح شهية أطماع إقليمية جوار العرب، تلتقي مصالحها في كثير من الأحيان مع المطامع الأجنبية البعيدة جغرافيا.

استشراف بدائل للتعاطي مع الواقع العربي المتحرك

وأكد أن “هذه الحقيقة لا تغيب عن الأذهان حقيقة أخرى هي أن “غول” عدم الاستقرار نابع من داخل الأوطان، بل هو أشد خطرا من العوامل الخارجية، كونه اتخذ أشكالا مدمرة في عدد من البلدان، وما زال مشرعا على سيناريوهات كارثية”.

ومن جهة أخرى، أعرب بن عيسى عن الأمل في أن تكون هذه الندوة منطلقا لاستشراف بدائل للتعاطي مع الواقع العربي المتحرك، وأن يسفر هذا اللقاء عن بلورة رؤى حديثة يستعين بها صناع القرار لرسم خارطة طريق واضحة المعالم والأهداف من شأنها إيقاف المغامرات الخطيرة التي تمارس اليوم في عدد من الدول العربية.

وقال إن “(العرب غدا) جملة تتسم بسيولة المعنى، حمالة أوجه مختلفة، هي سؤال إشكالي، فيه جانب يبعث على القلق والمخاوف في النفس، من مصير غامض يتهدد أمة تتقاذفها العواصف الهوجاء، وتجهل طبيعة ما ينتظرها من مآلات ومصائر”.

وأضاف بن عيسى أن ” الحالة الراهنة التي باتت عليها، وما يندلع فيها من حروب أهلية ونزاعات طائفية ومذهبية، وما استتبع ذلك من تمزق في نسيج دول، وشرخ عميق في بنيانها وكيانها، كلها مقدمات ترسم في الأفق غدا قاتما”.

مجرى فكري يؤهل النخب لأدوار طلائعية

وأشار إلى أن محاور الموضوع الأربعة المقترحة هي مقدمة على سبيل الاستئناس، ورغبة في لم أطراف موضوع شاسع، متداخل العناصر والعوامل الفاعلة فيه ، لذلك صيغت في شكل أسئلة، بغاية إذكاء جذوة نقاش خصب يفسح المجال أمام تصورات ووجهات نظر يغني بعضها البعض وتصب جميعها في مجرى فكري يؤهل النخب لأدوار طلائعية.

يذكر أن المحاور الأربعة التي ناقشها المتدخلون أمس واليوم تتمثل أساسا في تشخيص حالة العرب اليوم، وجدوى المنظومة العربية وسيناريوهات العالم العربي غدا والدور الذي يمكن أن يضطلع به المثقف والثقافة بوجه عام في إخراج المجتمعات العربية من هذا النفق المسدود.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة