اغنياء الصين يتحفظون بالانفاق بسبب حملة مكافحة الفساد

دفعت حملة التطهير التي اطلقت في الصين داخل الحزب الشيوعي ضد الموظفين الفاسدين النخبة الصينية الى تجنب الذهاب الى هونغ كونغ وماكاو حيث تنفق ثروات وباتت تخشى تحقيق بكين....
اغنياء الصين يتحفظون بالانفاق بسبب حملة مكافحة الفساد
دفعت حملة التطهير التي اطلقت في الصين داخل الحزب الشيوعي ضد الموظفين الفاسدين النخبة الصينية الى تجنب الذهاب الى هونغ كونغ وماكاو حيث تنفق ثروات وباتت تخشى تحقيق بكين.

فقد شن الرئيس شي جينبيغ الذي تسلم مهامه اواخر 2012 حملة واسعة لمكافحة الفساد تحت شعار “محاربة الذباب والنمور”، ما يعني صغار وكبار الموظفين الفاسدين على حد سواء.

واثار فقدان عدد من الاعضاء البارزين في الحزب الشيوعي الصيني حظوتهم وزج بعضهم في السجن صدمة في اوساط النخبة التي اضطرت الى اعتماد نمط عيش بسيط لم تألفه من قبل.

ولعدم لفت انتباه بكين بات الصينيون الميسورون يفضلون شد الحزام في انتظار مرور العاصفة، او على الاقل البقاء في الظل عندما يفتحون زجاجات شمبانيا.

وفي هونغ كونغ وماكاو اللتين تعدان من مراكز المال والحياة الباذخة وتجذبان الصينيين الميسورين، يبدو ان حملة الرئيس الصيني تؤثر على النشاط فيهما براي الخبراء.

واعتبر ستيف فيكرز الذي كان مسؤولا في شرطة هونغ كونغ قبل ان ينتقل الى القطاع الخاص، “ان حملة مكافحة الفساد لا تظهر اي مؤشر الى التباطوء. وهي تثير قلقا كبيرا في سائر ارجاء البلاد وباتت شخصيات عديدة اكثر حذرا في انفاقها”.

وسجلت ماكاو العاصمة العالمية للكازينوهات التي تتفوق كثيرا على لاس فيغاس لجهة رقم الاعمال، تراجعا في عائداتها للمرة الاولى منذ الازمة المالية في 2008.

وبحسب سلطة مراقبة الكازينوهات ان عائدات القطاع انخفضت بنسبة 3,7% في يونيو بالوتيرة السنوية، ثم 3,6% في يوليوز. ويبدو انعكاس هذا التراجع جليا لدى الزبائن المهمين الذين يدفعون للاقامة عشرات الاف الدولارات.

وحذر المحللان غرانت غوفرتسن وفيليسيتي تشيانغ من ان “لا شيء يدل على ما يبدو على انتعاش هذا القطاع الفاخر في وقت وشيك”.

بل “على العكس فان حملة مكافحة الفساد في جمهورية الصين الشعبية تتسارع وتتوسع على ما يبدو، ما من شأنه ان يبقي ضغطا غير مباشر على قطاع الزبائن الفاخرين” بحسب المحللين.

تراجع في مبيعات المفرق في هونغ كونغ

ومع تسجيل تباطؤ اقتصادي في الصين وحملة مكافحة الفساد، لوحظ تراجع ايضا في مبيعات المفرق في هونغ كونغ.

فمبيعات المجوهرات والساعات والسلع الكمالية الاخرى التي غالبا ما تقدم هدايا في الصين تدهورت بنسبة 28,2% في يونيو بحسب ارقام رسمية.

وقال ديفيد جي من المكتب العقاري نايت فرانك “في هذه الفترة الدقيقة يتم تفادي الانفاق بدون حساب وجذب الانتباه حتى وان كان هذا المال مالكم”.

ويسجل الاتجاه نفسه ايضا في جمهورية الصين الشعبية. فسوق الطائرات الخاصة يتباطأ واصحاب المال يؤجلون شراء يختهم الاول ومحبو المشروبات الروحية الجيدة يستعيضون عنها بالماء.

سوق النبيذ المستورد من الانواع الفاخرة بدأ يتراجع منذ سنتين

ولفت جون واتكينز مدير احدى اكبر الشركات المستوردة لانواع النبيذ في الصين “ايه اس سي واينز” الى “ان سوق النبيذ المستورد من الانواع الفاخرة بدأ يتراجع منذ سنتين. وما زلنا نشعر بتأثير ذلك اليوم”. وقد تدهورت مبيعات النبيذ العالي الجودة والمؤرخ الى الموظفين الصينيين بين 80 و90% بحسب تقديره.

الى ذلك انخفضت ايضا مبيعات سلع الماركات الفاخرة الاوروبية التي يولع بها الصينيون. وقد خفضت وكالة التصنيف الائتماني ستاندارد اند بورز ملاءة مجموعة ريمي كوانترو في مطلع غشت بسبب انخفاض مبيعات الكونياك في الصين.

وللافلات من حملة بكين يتوجه الصينيون من اصحاب الثروات اكثر فاكثر الى اسواق بعيدة مثل اوروبا لشراء ما يبغون.

وقال ستيف فيكرز “ان القطاع الفاخر لم يعد حكرا على هونغ كونغ وماكاو. فالصينيون يجدون اماكن اخرى يكونون فيها اقل عرضة للمراقبة”.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة