انطلاق منافسات الدورة ال19 لبطولة إفريقيا لألعاب القوى كبار بمراكش

انطلقت اليوم الأحد بالملعب الكبير لمراكش منافسات الدورة ال19 لبطولة إفريقيا للألعاب القوى كبار على إيقاع حفل يعكس التنوع الثقافي بالقارة السمراء....
انطلاق منافسات الدورة ال19 لبطولة إفريقيا لألعاب القوى كبار بمراكش
انطلقت اليوم الأحد بالملعب الكبير لمراكش منافسات الدورة ال19 لبطولة إفريقيا للألعاب القوى كبار على إيقاع حفل يعكس التنوع الثقافي بالقارة السمراء.

واستهل هذا الحفل، الذي حضره وزير الشباب والرياضة السيد محمد أوزين ورئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك ورئيس الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى الكاميروني حمد كالكابا مالبوم ورئيس اللجنة التنظيمية المحلية ورئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى عبد السلام أحيزون، إلى جانب العديد من مشاهير ألعاب القوى ضمنهم البطل الأولمبي السابق في المسافات المتوسطة البريطاني سيباستيان كو والأسطورة في رياضة القفز بالزانة الأوكراني سيرجي بوكا والمغربية نوال المتوكل البطلة الأولمبية السابقة في مسافة 400 متر، بتقديم لوحات فنية على أرضية الملعب من قبل مجموعات فلكورية راقصة قبل أن يتم استعراض الوفود ال52 المشاركة في هذه التظاهرة.

السيد عبد السلام أحيزون عبر عن شكره على اختيار المملكة لاحتضان هذه التظاهرة

وأعرب السيد أحيزون، في كلمة بالمناسبة، عن امتنانه الكبير للعناية الملكية السامية والدعم المتواصل لجلالة الملك محمد السادس للرياضة والرياضيين، كما عبر عن ترحابه بالوفود المشاركة.

وأعرب السيد أحيزون، أيضا، عن شكره للاتحاد الدولي لألعاب القوى والكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى على اختيار المملكة المغربية لاحتضان كأس القارات والدورة ال19 للبطولة الإفريقية لألعاب القوى.

من جانبه، أكد رئيس الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى الكاميروني حمد مالبو مكالكابا، أن اختيار المملكة المغربية لاحتضان هذه التظاهرة القارية يعكس عمق روابط الصداقة والتعاون متعدد الجوانب بين المملكة وبلدان القارة.

كما عبر عن عميق امتنانه لجلالة الملك على العناية والاهتمام الذي يوليهما جلالته لأسرة ألعاب القوى الإفريقية، مؤكدا أن المملكة أضحت ورشا واسعا لتنمية وتطوير البنيات التحتية.

وأبرز أن المغرب يوفر كافة الضمانات من أجل نجاح تظاهرات عالمية تستقطب أكبر نجوم ألعاب القوى الإفريقية.

متمنيات بالنجاح للعدائيين المشاركين وتحقيق نتائج جيدة

من جهته، أعلن وزير الشباب والرياضة عن افتتاح هذه التظاهرة الرياضية القارية، متمنيا النجاح للعدائيين المشاركين وتحقيق نتائج جيدة.

وتعرف هذه الدورة مشاركة حوالي 800 عداء من دول مختلفة، ضمنها المغرب الذي يشارك بفريق يضم 65 عداء وعداءة من بينهم 40 متسابقا و25 متسابقة حيث سيدافعون على الألوان الوطنية في 22 مسابقة وهي 100 م و200م و400م و800 م و1500م و5000م و10 آلاف متر و110 م حواجز و100م حواجز و400م حواجز و3000 م موانع والمشي والقفز الطولي والقفز بالزانة والقفز العلوي والوثب الثلاثي ودفع الجلة ورمي القرص ورمي الرمح والمطرقة و100 م أربع مرات تتابع و400م أربع مرات تتابع.

لمغرب يعد أول بلد احتضن سباق الأمم سنة 1966 بمدينة الرباط

ويتضمن برنامج اليوم الأول إجراء مسابقة 100 م ذكور (ألعاب عشارية) ومسابقة 100م (الدور الأول) والقفز الطولي ذكور (ألعاب عشارية) و100م ذكور (الدور الأول) ورمي الجلة ذكور (ألعاب عشارية)، خلال الفترة الصباحية، وإجراء مسابقة 400م حواجز ذكور (الدور الأول) والقفز العلوي (ألعاب عشارية) والقفز الطولي ذكور (إقصائيات – “أ” و”ب”) و400م إناث (الدور الأول) و400م ذكور (الدور الأول) ودفع الجلة ذكور (نهاية) و100م حواجز إناث (الدور الأول) و10 آلاف م ذكور (نهاية) ورمي المطرقة إناث (نهاية) و800م ذكور (الدور الأول) و100م إناث (نصف النهاية) و100م ذكور (نصف النهاية) و400م ذكور (ألعاب عشارية).

يشار إلى أن المغرب يعد أول بلد احتضن سباق الأمم سنة 1966 بمدينة الرباط، كما استضاف بطولة العالم للعدو الريفي عام 1974. أما مدينة مراكش فقد احتضنت بطولة العالم للعدو الريفي سنة 1998، ثم بطولة العالم للفتيان عام 2005.

الفئات
الرياضة

ذات صلة