خطاب العرش: هدفنا شراكة منصفة ومتوازنة مع أوروبا والدول الصديقة

من ميزات خطاب العرش 2014، الذي وجهه الملك محمد السادس إلى الشعب المغربي (الأربعاء 30 يونيو الجاري)، أنه وضع النقط.. ...
خطاب العرش: هدفنا شراكة منصفة ومتوازنة مع أوروبا والدول الصديقة

 

من مميزات خطاب العرش 2014، الذي وجهه الملك محمد السادس إلى الشعب المغربي (الأربعاء 30 يونيو الجاري)، أنه وضع النقط على الحروف، من حيث تشخيص وضع المغرب أو من حيث الحديث حول علاقته المغاربية والعربية والإفريقية والأوروبية وغيرها، وبهذا الخصوص قال جلالة الملك: “ومن هذا المنطلق، فإننا نعتبر أن الوضع المتقدم، الذي يجمع بلادنا بالاتحاد الأوروبي، ليس غاية في حد ذاته، وإنما يشكل مرحلة هامة في طريق توطيد شراكة مغربية أوروبية، نريدها منصفة ومتوازنة. لذا، فإن المغرب يولي أهمية كبرى لنجاح المفاوضات الجارية، من أجل التوصل إلى اتفاق للتبادل الحر شامل وعميق، كإطار للتقارب أكثر بين المغرب وأوروبا، ولإدماج الاقتصاد المغربي في السوق الداخلي الأوروبي”.

بنفس الروح ونفس الأهداف تحدث الملك محمد السادس عن العلاقات الثنائية المغربية الأمريكية والروسية والصينية. وقد أكد جلالة الملك بهذا الخصوص: “وبموازاة مع تعزيز علاقاته المتميزة مع هذا الاتحاد، فإن المغرب يحرص على تنويع، وتوسيع علاقاته الثنائية مع دوله.

وفي إطار العلاقات التاريخية التي تربط المغرب بالولايات المتحدة الأمريكية، نؤكد التزامنا بتعزيز الشراكة الإستراتيجية بين البلدين، ولا سيما من خلال إيجاد آليات جديدة لدعم اتفاق التبادل الحر، ومواصلة الحوار الاستراتيجي.

 وقد تمكنا، خلال اللقاء الذي جمعنا بفخامة الرئيس باراك أوباما، في نونبر الماضي، من إضفاء دينامية قوية على هذه الشراكة، بدأت تعطي ثمارها، سواء على الصعيد الثنائي أو على مستوى تطابق وجهات النظر بخصوص القضايا الجهوية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها قضايا التنمية والأمن بإفريقيا.

وتعزيزا لسياسة الانفتاح وتنويع الشراكات، فإننا حريصون على توطيد العلاقات العريقة، التي تجمع بلادنا بكل من روسيا الفيدرالية، وجمهورية الصين الشعبية، التي نتطلع للقيام بزيارتهما قريبا. وإننا لعازمون على تعميق البعد الاقتصادي للشراكة الإستراتيجية المتميزة، التي تجمع المغرب بكل منهما”.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة