خطاب العرش: تونس نقطة ضوء في ظلام الاتحاد المغاربي

اختار المغرب، منذ تولي الملك محمد السادس الحكم، نموذجا دبلوماسيا يرتكز على الشرعية والقيم الكونية، ونتيجة لذلك أصبحت للمغرب.....
خطاب العرش: تونس نقطة ضوء في ظلام الاتحاد المغاربي

 

اختار المغرب، منذ تولي الملك محمد السادس الحكم، نموذجا دبلوماسيا يرتكز على الشرعية والقيم الكونية، ونتيجة لذلك أصبحت للمغرب مكانة إقليمية وقارية ودولية لا يمكن تجاهلها. وهذا ما أكده خطاب العرش ليوم الأربعاء 30 يوليوز الجاري، إذ قال جلال الملك: “في إطار التكامل والانسجام بين السياسة الداخلية والخارجية لبلادنا، فإننا نعمل على حسن استثمار تطور نموذجنا الديمقراطي والتنموي، من أجل تعزيز صورة ومكانة المغرب على الساحة الدولية، والدفاع عن مصالحه العليا، وقضاياه العادلة. وفي ظل التحولات المتسارعة التي يعرفها العالم، فقد حرصنا على أن يرتكز النموذج الدبلوماسي المغربي، في نطاق الالتزام بالشرعية، ونهج الانفتاح والاعتدال، والتشبث بالقيم الكونية.

وهو ما يجعل من المغرب شريكا فعالا ومسموعا، يحظى بالثقة والمصداقية. هذه المكانة المتميزة التي نعمل جاهدين، بمشاركة جميع القوى الحية للبلاد، على ترسيخها على جميع المستويات”.

ولأن المغربي يؤمن بأن الخلاف بين الدول لا يعني القطيعة، فإن خطاب العرش تأسف على التمادي في الخلاف لتعطيل مسيرة الاتحاد المغاربي. وبهذا الخصوص قال جلالة الملك: “فعلى الصعيد المغاربي، نجدد إرادتنا الراسخة في بناء اتحاد قوي، عماده علاقات ثنائية متينة، ومشاريع اقتصادية اندماجية. إننا نؤمن بأن الخلاف ليس قدرا محتوما. وهو أمر طبيعي في كل التجمعات. فالاتحاد الأوروبي مثلا، كان ولا يزال يعرف بعض الخلافات بين أعضائه. إلا أنها لا تصل حد القطيعة. غير أن ما يبعث على الأسف هو التمادي في الخلاف لتعطيل مسيرة الاتحاد المغاربي. ومهما كان حجم هذا الخلاف، فإنه لا يبرر مثلا، استمرار إغلاق الحدود. فقد بلغ الوضع حدا لا يفهمه ولا يقبله المواطن المغاربي، لدرجة أن عددا من الذين التقيت بهم، خلال جولاتي في بعض الدول الشقيقة، يسألون باستغراب عن أسباب استمرار هذا الإغلاق، ويطلبون رفع الحواجز بين شعوبنا.

وقد كان جوابي لهم دائما، أن المغرب ما فتئ يدعو، منذ أزيد من ست سنوات، لإيجاد حل لهذا الوضع الغريب. إلا أن كل المبادرات المغربية الجادة، تقابل بتعنت ورفض ممنهج، يسير ضد منطق التاريخ والشرعية، ويتنافى مع حقوق شعوبنا في التواصل الإنساني، والانفتاح الاقتصادي”.

ورغم التعنت والرفض الصادرين من بعض دول الجوار، فإن الملك محمد السادس أشار إلى نقطة الضوء التي تمثلها الشقيقة تونس، وقال جلالته بهذا الخصوص: “وحرصا على جعل العلاقات الثنائية عماد بناء الاتحاد المغاربي، فإني أعبر عن ارتياحي للنتائج الإيجابية للزيارة التي قمت بها مؤخرا لتونس، ولما لقيته من حفاوة وترحيب، سواء من طرف الشعب التونسي الأصيل، أو من قبل مؤسساته الوطنية. وهو ما كان له أطيب الأثر في نفسي.

وإني لواثق أن تونس ستواصل مسارها السلمي، على درب توطيد دولة المؤسسات، وتحقيق التنمية والرخاء لأبنائها”.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة