خطاب العرش 2014: الأمن الروحي وتحسين ظروف العيش وجهان لعملة واحدة

المؤكد أن من أهم ما يمز المغرب أنه بلد ينعم بالأمن الروحي، لأنه يرتكز أساسا على "إمارة المؤمنين"، الصمام الأمان.. ...
خطاب العرش 2014: الأمن الروحي وتحسين ظروف العيش وجهان لعملة واحدة

 

المؤكد أن من أهم ما يمز المغرب أنه بلد ينعم بالأمن الروحي، لأنه يرتكز أساسا على “إمارة المؤمنين”، الصمام الأمان لهذا الأمن الغالي. وهذا ما يؤكد قول جلالة الملك: ” إن عملنا على تحسين ظروف عيش المواطنين، لا يعادله إلا حرصنا على ضمان أمنهم الروحي، وتوطيد النموذج المغربي في تدبير الشأن الديني. هذا النموذج المتميز، الذي يرتكز على إمارة المؤمنين كمرجع له، وعلى المذهب المالكي، هو نتاج الإصلاحات العميقة، التي اعتمدناها خلال 15 سنة الأخيرة، من أجل تأهيل وتأطير المجال الديني”.

ولهم أهمية توفر الأمن الروحي على وانعكاسها على حياة المواطنين، أوضح جلالة الملك بالقول: “ويقوم هذا النموذج على تحصين المواطن والمجتمع من نزوعات التطرف والانغلاق والجهل، من خلال حماية المساجد من أي استغلال، باعتبارها فضاءات للعبادة والتوجيه والإرشاد ومحو الأمية.

وهو ما يهدف إليه ميثاق العلماء لسنة 2008، الذي تعززه “خطة دعم” للتأطير الديني المحلي، التي أطلقناها مؤخرا، والتي ينهض بها أزيد من 1300 إمام مرشد، بجميع مناطق المملكة.

كما يرتكز على توفير تكوين علمي وديني متنور، متشبع بقيم الوسطية والاعتدال، وبالتلازم بين الحفاظ على الثوابت الإسلامية، ونهج الاجتهاد والانفتاح، بما يجعل قيم ديننا الحنيف، في انسجام مع اختياراتنا الوطنية، ومع توجهات العصر”.

ثم انتقل جلالة الملك إلى الحديث عن صدى النموذج الديني المغربي قاريا ودوليا، وقال بهذا الخصوص: “وهو ما جعل النموذج المغربي في تدبير الشأن الديني يحظى بالتقدير والاهتمام، على المستوى القاري والدولي.

وفي هذا الإطار، فإننا حريصون على وضع التجربة المغربية رهن إشارة الدول الشقيقة التي تتقاسم مع المغرب التشبث بنفس المبادئ والقيم الروحية، والتي عبرت عن رغبتها في الاستفادة من النموذج المغربي، كما هو الشأن بالنسبة للتعاون في مجال تكوين الأئمة”.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة