جون أفريك: هؤلاء هم أول المعانين في نزاع الصحراء

كتبت أسبوعية " جون أفريك" في عددها الأخير، أن السكان المحتجزين في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري ،هم أول من يعاني من نزاع الصحراء، مشيرة الى أن انفصاليي البوليساريو...
جون أفريك: هؤلاء هم أول المعانين في نزاع الصحراء

كتبت أسبوعية ” جون أفريك” في عددها الأخير، أن السكان المحتجزين في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري ،هم أول من يعاني من نزاع الصحراء، مشيرة الى أن انفصاليي البوليساريو لم يسبق لهم أن قبلوا إحصاء دوليا.

وأضافت الأسبوعية أن هؤلاء السكان يعيشون منذ نحو أربعين سنة في ظروف مزرية تحت قيادة “زعيم انتخب أحد عشر مرة، والذي توقفت عقارب ساعته عند سنوات السبعينات قبل أن تهب رياح حقوق الانسان بكثير”.

وقالت الاسبوعية إن توجه العديد من الشباب المحتجزين بمخيمات تندوف نحو الهجرة السرية الى اوروبا، او السقوط ضحية لإغراءات الجهاديين بمنطقة الساحل، يشكل مؤشرا على يأسهم، مشيرة الى أن الغالبية العظمى للصحراويين لا يطالبون بالاستقلال، بل بالاعتراف بخصوصيتهم واحترامها، وهو ما يضمنه لهم مقترح الحكم الذاتي في الصحراء.

وبعد أن ذكرت بأن خيار الاستفتاء وصف بأنه “غير واقعي” من قبل المبعوث الشخصي السابق للأمم المتحدة بيتر فان فالسوم، أكدت الأسبوعية أن المغرب قدم سنة 2007 مخططا للحكم الذاتي”جريئا ،منفتحا، ومرنا”، يدرج مستقبل الصحراء في اطار اللامركزية والانفتاح الديمقراطي للمغرب.

كما تطرقت المجلة الى اغلاق الحدود البرية بين المغرب والجزائر على الرغم من المقترحات المتكررة للمغرب بفتحها ، مبرزة التزام صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمواصلة مسلسل الحكم الذاتي الذي تعتبره المجموعة الدولية “كسبيل وحيد قابل للتطبيق” لحل نزاع الصحراء.

      

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة