هذا هو الحوار الحصري للنجم ميسي الذي ننشره بتعاون مع شركة “أديداس”

يحمل النجم الأرجنتيني رصيداً من الأهداف بلغ 407 هدفاً وحصل على جائزة الكرة الذهبية أربعة مرات وعلى لقب لاعب العام ثلاثة مرات، هو اللاعب ليونيل ميسي. لكن ما زالت...
هذا هو الحوار الحصري للنجم ميسي الذي ننشره  بتعاون مع شركة "أديداس"

يحمل النجم الأرجنتيني رصيداً من الأهداف بلغ 407 هدفاً وحصل على جائزة الكرة الذهبية أربعة مرات وعلى لقب لاعب العام ثلاثة مرات، هو اللاعب ليونيل ميسي. لكن ما زالت الجائزة الأهم بالنسبة له مفقودة، وهي كأس العالم. قاد ميسي فريقه وهو في أفضل مستوى له للوصول إلى الدور نصف النهائي، بعد حصوله على لقب “رجل المباراة” في المباريات الأربعة التي خاضها حتى الآن، والفوز الأخير الذي حققه المنتخب الأرجنتيني على نظيره البلجيكي. سيلعب ميسي أمام منتخب بلجكيا مرتدياً حذاء أديداس المميز adizero f50 Messi، وسيكون شعاره “عش التحدي أو انسحب”!

 

في كل مباراة تلعبها الأرجنتين تكون جميع العيون مسلطة عليك. هل هذه هي اللحظةالتي تقوم أنت وزملائك في الفريق بجعل منتخب بلدك قوة كبيرة في كرة القدم مرة أخرى؟

آمل ذلك. وآمل أن يكون هذا الصيف هو الذي ستحظى فيه الأرجنتين بالكأس. أعرف ماذا تعني هذه اللحظة للجميع في الوطن. أنا ذاهب إلى البرازيل لأنني أريد أن أكون بطلاً وللفوز بكأس العالم لأقدمه لزملائي وعائلتي وشعبي. سأبذل كل ما بوسعي دائماً. كرة القدم لعبة جماعية، وأنا لا استطيع فعل كل شيء بمفردي. وإذا لم ننتصر، فإن ذلك لن يكون بسبب عدم تقديمنا جهداً كافياً. نحن متحمسون ومستعدون.

 

لطالما كنت منسجماً بشكل أكبر مع فريق برشلونة أكثر من منتخب الأرجنتين، هلترغب في تغيير ذلك هذا الصيف؟

نعم، أريد أن أحقق الفوز للأرجنتين. أنا أحب بلدي وأحب نادي برشلونة، الذي كان بيتي منذ أن كان عمري 12 عاماً. أشعر بالفخر لكوني أرجنتيني، وأرغب أن أكون ناجحاً مع منتخب بلدي مثل نجاحي مع فريقي، والفريق بأكمله يرغب ذلك.

 

ماذا سيعني لك الفوز بالكأس مع الأرجنتين على الأرض البرازيلية، وهل منشأنه أن يزيد في حلاوة هذا النصر؟

سأكذب إن قلت إن هذا الفوز لن يكون مميزاً. تنافس منتخبا البرازيل ضد الأرجنتين في المباراة النهائية على ملعب ماراكانا سيكون حلماً جميلاً، أليس كذلك؟ يمكنك أن تتخيل فقط عدد الأشخاص في الأرجنتين الذين سيفرحون بفوزنا على البرازيل، سيتحدثون عن هذا النصر إلى الأبد. أعلم شغف شعبنا بكرة القدم، الذي لا ينقص أبداً عن شغف الجماهير البرازيلية فيها أيضاً. لدينا الكثير من المشجعين في البرازيل، لذلك نأمل أن يكون شعورنا خلال مبارياتنا مثل شعورنا عند لعبنا في بلدنا.

 

من هم اللاعبون الذين استمتعت بمشاهدة لعبهم في كأس العالم عندما كنتصغيراً، وهل لديك أي ذكريات مميزة من البطولات الماضية؟

لطالما كنت معجباً باللاعب بابلو أيمار، لقد تابعته كثيراً وكان المفضل بالنسبة لي، وكان لعبي معه شيء خاص جداً. كما أتذكر مشاهدة دييغو مارادونا في كأس العالم 1994 ووقتها كنت صغيراً للغاية. بعدها ظهر الفرنسي زيدان، ورونالدو ورونالدينيو وريفالدو من البرازيل. جميعهم لاعبون رائعون يمكنك ان تتعلم منهم كلاعب شاب.

 

كيف تغيرت طريقتك في اللعب؟ هل تلعب بالطريقة ذاتها عندما كنت تلعب في الشارعوأنت طفل؟

لم يتغير أسلوبي كثيراً، لقد لعبت بهذه الطريقة منذ أن كنت صبياً صغيراً وتعلمت وتطورت كثيراً، لقد كان هناك الكثير من العمل التقني والكروي عندما جئت إلى إسبانيا من الأرجنتين، لكن حاولت دائماً أن أعبر عن نفسي بالطريقة نفسها. لكن عندما أكون أنا والكرة فقط، أكون سعيداً في مهاجمة مرمى الخصم.

 

كم يشرفك أن تكون قائداً لمنتخب الأرجنتين؟

إنه شرفٌ كبيرٌ، وأهم شرف بالنسبة لي كأرجنتيني. أليخاندرو سابيلا قال أنه ساعدني في اللعب، واعتقد أن هذه المهمة تجعلك تفكر أكثر حول ما يمكنك القيام به لفريقك وكيف يمكن أن تساعدهم. أنا أستمتع بها.

 

هل يؤثر ذلك على طريقة تحركاتك في الملعب كثيراً؟

كوني قائد المنتخب، فإن ذلك لا يلهيني عن اللعبة الطبيعية، وهو مهاجمة مدافعي الخصم. كما أنني أفعل الأشياء ذاتها خارج الملعب مع زملائي، أعاملهم بالطريقة ذاتها وأحاول أن أساعدهم متى احتاجوا لذلك. أتذكر لاعبين كبار كانوا رائعين معي عندما كنت صغيراً، لذلك أحاول أن أكون مثلهم، ويعد هذا جزء من مهام قائد الفريق.

 

كان عمرك 26 عاماً عندما حصلت للمرة الأولى على جائزة أفضل لاعب في العالم. هل بإمكانك أن تتحسن أكثر خلال السنوات الخمس المقبلة؟

لا أشغل نفسي في التفكير بأن أكون الأفضل، أعتقد أنه من الأفضل تقييمي عندما أتقاعد وأتوقف عن اللعب. أتطلع دائما إلى الأمام وأعتبر أن الجوائز التي فزت بها أصبحت من الماضي، هذا هو التحدي المقبل. أحاول كل يوم أن أُحسن طريقتي، حيث من الممكن دائماً تحسين أجزاء من الأداء، ولكن الكمال بنسبة 100% غير ممكن. كما أن مساعدة فريقك للفوز هو الشيء الأكثر أهمية دائماً، أكثر من أدائي الفردي. يذكر الناس أهدافي كثيراً ولكن هذا غير مهم، المهم هو الفوز بالمباريات وبالبطولات. حافزي هو أن أستيقظ كل يوم سعيد، وأن أكون لاعباً محترفاً وأحصل على حياة ممتعة في الوقت نفسه.

 

هل تود إضافة جائزة الحذاء الذهبي إلى سجل جوائزك؟

بكل تأكيد! أحب تسجيل الأهداف، وإذا كان بإمكاني الحصول على الحذاء الذهبي فإن ذلك سيكون حدثاً مميزاً بالنسبة لي. ولكن الأهم من ذلك، أنها ستعني أن منتخب الأرجنتين يبلي بلاءً حسناً. فالفريق الفائز بجائزة الحذاء الذهبي عادة ما يصل إلى الدور نصف النهائي أو أبعد من ذلك، وهذا ما نريده. ولكني أفضل ألا أسجل أي أهداف مقابل أن نحقق الفوز بكأس العالم!

 

كيف تحضر لمباراة كأس العالم؟ هل هناك طريقة مختلفة عن باقي المباريات؟

لا ليست مختلفة، فأنا أخوض المباريات جميعاً بالطريقة نفسها، سواء أكانت في نهائيات كأس العالم أو في دوري أبطال أوروبا أو في كأس ملك إسبانيا. تحتاج كل مباراة لأن تلعبها على أنها النهائية وأنها أهم مباراة في حياتك المهنية.

 

كيف تدير وقتك بعيداً عن كرة القدم؟

أحاول ألا أغير نمط حياتي، أريد فقط أن أكون رجلاً عادياً. أنا مجرد لاعب كرة القدم وهذا كل شيء. مع عائلتي وأصدقائي أنا مجرد شخص طبيعي أسمه ليو. هذه هي الطريقة التي يجب اتباعها للحفاظ على تواضعك. أحب الاستماع إلى الموسيقى ومشاهدة التلفزيون والتحدث إلى الأصدقاء. هذه أفضل وسيلة للبقاء مرتاحاً ولتكون مستعداً لكل مباراة.

 

الفئات
الرياضة