حكاية الفتاة التي وجدت صورها الفاضحة بالفايسبوك بعد 3 سنوات

شهدت المحكمة الابتدائية بأكادير مؤخرا، أطوار محاكمة مهاجر متقاعد من فرنسا متورط في التغرير بقاصر وهتك عرضها دون عنف وتصويرها في وضعيات خليعة . ...
حكاية الفتاة التي وجدت صورها الفاضحة بالفايسبوك بعد 3 سنوات

شهدت المحكمة الابتدائية بأكادير مؤخرا، أطوار محاكمة مهاجر متقاعد من فرنسا متورط في التغرير بقاصر وهتك عرضها دون عنف وتصويرها في وضعيات خليعة .

و في التفاصيل تورد يومية الصباح في عددها الصادر غدا، أن الضحية تفاجأت بصورها الخليعة تغزو الفايسبوك، و التي سبق أن التقطها لها مهاجر بالديار الفرنسية و  البالغ من العمر 66 سنة بعدما كانت متورطة معه في علاقة غرامية دامت 3 سنوات منذ أن كانت عندها 17 سنة، حيث كان يمارس معها الجنس كلما التقيا مستغلا فقرها .

و اضطرت الفتاة بعد افتضاح أمرها إلى إخبار أسرتها، التي قررت تقديم شكاية في الموضوع إلى النيابة العامة، و التي أوضحت فيها أنها ربطت علاقتها بالمسن أيام دراستها في الثانوية عندما كان يلاحقها بسيارته في بادئ الأمر ، إلى أن وقعت في شباكه ، حيث غرر بها ليختلي بها في إحدى شقق المدينة حيث كان يمارس معها الجنس مقابل 500 درهم.

و لم يكتف المسن باستغلال الفتاة جنسيا بل كان كل مرة يقوم بتصويرها عارية، ويحتفظ بها في ذاكرة هاتفه المحمول، حيث استغل هذه الصور ليهدد بها الضحية حينما فكرت بإنهاء علاقتها معه بعد بلوغها سن العشرين.

و أمرت النيابة العامة بعد توصلها بالشكاية، الضابطة القضائية بإجراء البحث و اعتقال المتهم الذي لم يجد بدا من الاعتراف بما اقترفت يداه، كما حجزت بحوزته صورا خليعة للضحية نفسها ظل يحتفظ بها في قرص مدمج وينقلها عبر هاتفه المحمول.

و تابعت نفس اليومية أن المحكمة الابتدائية حكمت على المهاجر المتقاعد بالحبس النافذ ثمانية أشهر، و غرامة مالية لفائدة الحق العام.

الفئات
الحوادث

ذات صلة