معرض عن العناكب في نيويورك لكسر الخوف منها

يهدف معرض في نيويورك إلى كسر الخوف الذي يعتري البعض عند رؤية العناكب، مع التشديد على أن هذه الأخيرة ليست خطيرة كما يظن....
معرض عن العناكب في نيويورك لكسر الخوف منها

يهدف معرض في نيويورك إلى كسر الخوف الذي يعتري البعض عند رؤية العناكب، مع التشديد على أن هذه الأخيرة ليست خطيرة كما يظن.
يعاني عشرات ملايين الأشخاص في أنحاء العالم أجمع رهاب العناكب وهم بغالبيتهم من النساء. وهذا الرهاب هو من حالات الخوف المرضي الأكثر انتشارا في الغرب.
لكن العلماء يؤكدون أن رتبة العنكبيات، بما فيها الرتيلوات والعقارب، ليست خطيرة بالنسبة إلى البشر. وهي تبعد الحشرات، حتى أنها تساعد على معالجة بعض الأمراض.
ويتمحور هذا المعرض الجديد المنظم في متحف التاريخ الطبيعي في نيويورك الذي يضم أصلا أكبر مجموعة من العناكب في العالم على 20 نوعا حيا. وهو يحمل عنوان “سبايدرز ألايف!” (العناكب الحية) وقد افتتح في الرابع من يوليوز من المرتقب أن تستمر فعالياته حتى الثاني من نونبر. وهو يسمح للزوار بالاقتراب من العناكب والرتيلوات والعقارب وطرح الأسئلة والتكلم عن خوفهم.
ويدعو مفوض هذا المعرض نورمان بلاتنيك وهو عالم ذائع الصيت متخصص في العناكب، الأشخاص الذين يخافون من هذه الحيوانات إلى زيارة المعرض.
وهو صرح لوكالة فرانس برس “أظن أن هذا الخوف هو مكتسب وليس مبررا منطقيا”، ملقيا اللوم على الأهالي ووسائل الإعلام على حد سواء.
وأضاف قائلا “يتبادر إلى أذهان الجميع ذاك المشهد الذي يقترب فيه عنكبوت من جيمس بوند ، فيخيل لنا أنه في خطر في حين أن الخطر الوحيد المعرض له هو الإحساس بالحكة”.
تابع العالم في إشارة إلى فيلم “دكتور نو” في سلسلسة جيمس بوند حيث يأمر العالم نو بأن يقتل جيمس بوند بواسطة رتيلاء أن “هذا الحيوان ليس في وسعه بتاتا أن يقتل” البطل.
ويقدم معرض “سبايدرز ألايف!” العناكب على أنها “مخلوقات جميلة ومذهلة وجد مفيدة للإنسان”.
فهي تسببت بنفوق حشرات كثيرة وسمحت بالتالي للإنسان بأن ينمو. فمن دونها، كانت الفئات السكانية لتكون أقل عددا أو حتى معدومة، بحسب نورمان بلاتنيك.
والعناكب هي أقدم من الديناصورات، وبدأت بالتطور منذ أكثر من 300 مليون سنة.
وقد علق عنكبوت معروض في متحف التاريخ الطبيعي في نيويورك في صمغ قبل 20 مليون عام، كما أن عنكبوتا اخر متحجرا في حجر كلسي يعود لمئة مليون سنة.
وكثيرة هي الأنواع التي تتمتع بغدد سامة، غير أن أقل من 1 % من الأنواع المعروفة حتى اليوم والبالغ عددها 43 ألف نوع هي خطيرة للإنسان، بحسب المتحف.
و لا تميل هذه الحيوانات إلى اللدغ. وأكد نورمان بلاتنيك أن عناكب كثيرة هي جد صغيرة لتخترق بشرة الإنسان ولدغات تلك التي تقوم باللسع ليس لها أي أثر تقريبا.
ويضم هذا المعرض بعض الاستثناءات، من قبيل أربع أرامل سوداء وهي صنف من العناكب السامة منتشر في أمريكا الشمالية سمه جد مؤذ. ولقبت هذه العناكب بالأرامل السوداء لأن الإناث تأكل الذكور بعد التناسل.
لكن العناكب هي إجمالا مفيدة للصحة. فبعض مكونات سمها تستخدم في الأبحاث الخاصة بالأعصاب، وهي قد تساعد على التوصل إلى علاجات لداء الصرع.
ومن شأن بروتين في رتيلاء تشيلي الزهرية أن تساعد على تنظيم دقات القلب.

وهذه المنافع ليست إلا غيض من فيض، على حد قول نورمان بلاتنيك

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة