جدران روما شاهدة على العصر

"ولدت كيارا وهي تزن3,70كيلوغرامات" أو "أهلا وسهلا بماتيا الصغير17/05/2014"... تنتشر الرسائل على جدران عيادات التوليد في العاصمة الايطالية في ظل ازدهار رسوم الغرافيتي التي تتباين الآراء بشأنها....
جدران روما شاهدة على العصر
“ولدت كيارا وهي تزن3,70كيلوغرامات” أو “أهلا وسهلا بماتيا الصغير17/05/2014″… تنتشر الرسائل على جدران عيادات التوليد في العاصمة الايطالية في ظل ازدهار رسوم الغرافيتي التي تتباين الآراء بشأنها.

من الأحياء الثرية في شمال روما مثل مونتي ماريو إلى الضواحي الشعبية مثل تيستاتشو وسان لورنزو، تنتشر الرسائل على الجدران وغالبا ما تكتب باللهجة المحلية.

وهي تشمل انتقادات للسلطة الحاكمة واحتفاء بانجازات نادي روما لكرة القدم وابيات شعر للبوح بالحب، فضلا عن الشتائم والعبارات المهينة الفاشية والعنصرية.

وتشكل جدران روما تاليا بالنسبة لسكانها فسحة لا حدود لها للتعبير عن انفسهم منذ ايام القيصر.

وتقول أنجيلا دوناتي المتخصصة في تاريخ روما القديمة ان “غالبية الرسائل المكتوبة على جدران روما القديمة كانت تكتسي طابعا اعلانيا. غير أن بعضها كان يبجل المصارعين أو حتى يشيد بقدرات جنسية”.

واضافت هذه الاستاذة في جامعة بولونيا “للاسف قليلة هي الامثلة على هذه التدوينات المكتشفة على جدران روما القديمة لكننا نفترض ان ما كان يحصل في بومبيي كان يحصل ايضا في روما”.

وقالت الخبيرة ان هذه التدوينات “دليل على مستوى التعليم العالي الذي كان منتشرا في تلك الفترة خلافا لما يعتقد الان”.

وبعد الفي عام على ذلك تتنوع طرق التعبير وكذلك تفسيرها من رسوم غرافيتي بسيطة منجزة برذاذ من قبل مجهولين على طول جادات حي براتي الى رسوم جدارية ضخمة في شارع تيبورتينا. ومنهم من يجد فيها عملا تخريبيا فيما يرى اخرون فيها فنا صرفا.

وقد مر اغوستينو ياكورسي وهو فنان شارع شاب ب”مرحلة غرافيتي” لكنه يعبر الان عن موهبته عبر رسوم جدارية غالبا ما تكون ثمرة ترميم للاحياء الشعبية ويقول “في الماضي كنت لا اكترث لاراء الناس لكني الان ارغب بالتعبير عن نفسي مع انتظار ردود الفعل كانسان وكفنان فالشارع يوفر هذا الحكم المتواصل كلما يمر اناس جدد”.

ويقول موبالو وهو فنان من روما صاحب عمل “سوبر بوب” الذي يمثل البابا بلباس سوبرمان الذي تصدر الاخبار في يناير قبل ان يمحى بعد يوم على انجازه من قبل البلدية “فن الشارع لا يتحدث عن نفسه او عن الفنان بل عن الناس وما يحيط به والاخبار الراهنة”.

وهذا الموقف يؤيده تجمع “بويتي دير ترولو” للشعراء للشباب في ضاحية روما الذين يعرضون على المتنزهين ابياتا خطت على جدران المدينة بخط جميل معتبرين ان الجدران “سند شاعري رائع”. ويقول التجمع “هدفنا هو احترام مدينتنا من خلال اضافة شيء اليها من دون تشويهها. ربما نتسبب برسم بسمة او بسقوط دمعة لدى المنتزه عندما يقرأ ابياتنا”.

وتتدخل البلدية مئات المرات وهي تعيد طلاء 700 الف متر مربع من الجدران سنويا اي ما يوازي مرتين مساحة الفاتيكان.

ويقول انسيلمو ريتشي قائد وحدة الشرطة البلدية المكلفة المحافظة على الوسط التاريخي للمدينة “بين العمال والاليات والمواد المستخدمة لازالة الرسوم والتدوينات تبلغ نفقات التنظيف بين 1,2 و1,5 مليون يورو سنويا”.

وهي كلفة عالية جدا لمدينة روما التي اعلنت في فبراير عجزا في ميزانيتها بلغ 816 مليونا.

ويوضح ريتشي “ما يحصل جنحة خطرة بطبيعة الحال لكن هناك امورا تجعلني ابتسم فهي تكشف عن حس سكان روما الفكاهي”.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة