نيمار يريد من رفاقه مواصلة “الحلم”

خرج نجم برشلونة الاسباني والمنتخب البرازيلي نيمار بخطاب مؤثر حاول ان يحبس دموعه خلاله وهو يوجه دعوة الى زملائه في "سيليساو" من اجل اكمال "الحلم" باحراز لقب مونديال 2014...
نيمار يريد من رفاقه مواصلة "الحلم"
خرج نجم برشلونة الاسباني والمنتخب البرازيلي نيمار بخطاب مؤثر حاول ان يحبس دموعه خلاله وهو يوجه دعوة الى زملائه في “سيليساو” من اجل اكمال “الحلم” باحراز لقب مونديال 2014 الذي يقام على ارضهم.

“انها لحظة صعبة علي ومن غير السهل معرفة ما يجب قوله. حلمي لم ينته. بل تعرقل”، هذا ما قاله نيمار بتأثر في شريط فيديو نشره الاتحاد البرازيلي قبل ان يرحل نجم برشلونة عن مقر المنتخب.

ولن يتمكن نيمار من اكمال المشوار مع زملائه الذين يستعدون لمواجهة المانيا في الدور نصف النهائي الثلاثاء، وذلك بعد تعرضه لكسر في احدى فقرات ظهره قبل دقيقتين على نهاية مباراة الدور ربع النهائي ضد كولومبيا (2-1) مساء الجمعة.

وواصل “الحياة تتواصل. انا واثق من ان زملائي سيقومون بكل ما هو ممكن لكي نحقق حلمنا بان نكون ابطالا. كان حلمي ايضا ان العب في نهائي كأس العالم. لن احصل على الفرصة هذه المرة، لكني واثق باني ساتجاوز هذه المحن وسأتمكن من الاحتفال بتتويجنا باللقب”.

وودع لاعبو المنتخب البرازيلي زميلهم بطريقة مؤثرة وهو يغادر مقر اقامة “سيليساو”في تيريسوبوليس على متن طوافة من اجل ان يرتاح الى جانب عائلته.

وكان نيمار ممددا على حمالة وواضعا قبعة على الرأس عندما نقلته طوافة خضراء من ارضية ملاعب التدريب في غرانجا كوماري في تيريسوبوليس، شمال ريو، حيث يقيم المنتخب البرازيلي.

وقال عملاق وسائل الاعلام البرازيلية “او غلوبو” في موقعه على شبكة الانترنت: “سيذهب اللاعب الى غواروجا بالقرب من ساو باولو حيث يملك منزلا”، مضيفا “كان اللاعب يرغب في البقاء مع سيليساو، ولكن عائلته ترغب في أن يخلد الى الراحة التامة”.

واستغل طبيب المنتخب البرازيلي جوزيه لويس رونكو الفرصة لكي يطالب الحكام المتواجدين في مونديال البرازيل 2014 بحماية اللاعبين في وقت كان يؤكد فيه اصابة لاعب برشلونة بكسر في الفقرة القطنية، وهي عظمة في اسفل ظهره.

وتابع “في مباراة كانت البرازيل طرفا فيها، رأينا بعض الاشياء تحصل في ارضية الملعب ولا يتنبه الحكام اليها، وهذا ما يجب ان لا نراه في ملعب كرة القدم”، مستذكرا ما حصل ايضا لنيمار في مباراة تشيلي في الدور الثاني حين تعرض لاصابتين بسبب التدخلات القاسية عليه.

وواصل “حاول الحكام تجنب رفع البطاقات لكن من المرجح الان ان يأخذ الاتحاد الدولي موقفا من ذلك. من المرجح ان يكون هناك خبراء منه يحققون بما حصل”.

وقد اعلن الاتحاد الدولي انه سيقوم بتحليل صور الفيديو وتقارير حكام مباراة البرازيل وكولومبيا ليقرر ما اذا كان سيفتح تحقيقا بحق المدافع الكولومبي خوان تسونيغا الذي تسبب باصابة نيمار.

وقالت المسؤولة الاعلامية في الاتحاد الدولي ديليا فيشر لوسائل الاعلام: “بخصوص اصابة نيمار، الفيفا سيدرس جميع العناصر من صور الفيديو حتى التقارير الرسمية ليرى ما اذا كان سيفتح تحقيقا”.

وقد أكد تسونيغا أنه لم يرد إيذاء نجم برشلونة، مضيفا لـ”او غلوبو”: “كانت ردة فعل طبيعية، لم تكن لدي أي نية على الاطلاق لإيذاء اللاعب، وعندما أكون على أرض الملعب أبذل كل ما في وسعي للدفاع عن قميص بلدي من دون أي نية للتعرض لأي لاعب خصم”.

وأضاف لاعب نابولي الإيطالي “كانت مباراة أراد الفريقان الفوز فيها، وهو ما زاد بعض الشيء من حماوتها، وكانت هناك احتكاكات قوية من الجانب البرازيلي أيضا، وهذا طبيعي، وأنا لم أنفذ الحركة بهدف إصابته (نيمار) في عموده الفقري”.

وتابع “كنت أدافع عن ألوان منتخب بلادي، وما حصل محزن، وامل للاعب بالمعونة الإلهية ألا يكون الأمر أكثر خطورة لأن الجميع يعرفون أنه موهبة كبيرة للبرازيل”.

وقد اشار رونكو الى ان نيمار بحاجة بين ثلاثة وستة اسابيع لكي يتعافى، مضيفا “جميع من في المنتخب كان مصدوما، مستاء مما حصل. احدهم قال لي: +يبدو اننا خسرنا المباراة+”، في اشارة الى لقاء نصف النهائي الثلاثاء ضد المانيا..

ولم يستبعد رونكو ان يتواجد نيمار في مباراة الثلاثاء من اجل تأمين المساندة المعنوية لزملائه، قائلا: “كل شيء يعتمد اذا كان يشعر بالالم من عدمه، لكن من المستبعد ان يؤثر ذلك (قدومه من ساو باولو الى بيلو هوريزونتي حيث تقام المباراة) على عملية تعافيه”.

الفئات
الرياضة