طلقات المدافع بتطوان في رمضان عادة حافظت عليها الأجيال

لرمضان في نفوس أهل تطوان كما حال باقي المغاربة مكانة خاصة، ويتجلى ذلك في حرصهم على قضاء هذا الشهر في جو روحي ووجداني بديع....
طلقات المدافع بتطوان في رمضان عادة حافظت عليها الأجيال

لرمضان في نفوس أهل تطوان كما حال باقي المغاربة مكانة خاصة، ويتجلى ذلك في حرصهم على قضاء هذا الشهر في جو روحي ووجداني بديع.

(، يحرص سكان تطوان كما باقي المغاربة خلال هذا الشهر الفضيل على ضبط المواعيد اليومية التي لها ارتباط بالعبادات في هذا الشهر الفضيل، ومن ذلك طلقات المدافع بتطوان إعلاما بموعدي الإفطار والإمساك، كعادة حافظت عليها الأجيال رغم ظهور وسائل حديثة بديلة.

ويعتبر هذا التقليد عادة خاصة تقترن بالأجواء الرمضانية بتطوان وبعض المدن المغربية الأخرى، يرجعه بعض المؤرخين إلى قرار رسمي اتخذ بمدينة تطوان للسير على منوال بعض البلدان الإسلامية، التي اعتمدته منذ القرن التاسع الهجري لتحذو حذوها دول إسلامية عديدة نهاية القرن التاسع عشر، وتتوارثه أجيال تطوان المتعاقبة وتحافظ عليه رغم التطور الذي شمل مختلف جوانب الحياة وظهور وسائل حديثة كفيلة بتحديد موعدي الافطار والامساك.

ويتم عادة إطلاق عيار المدفع في خمس مناسبات عامة، وهي الإعلان عن ثبوت شهر رمضان رسميا حتى يطلع أهل تطوان وضواحيها على حلول شهر البركة والغفران، وكذا الإعلان عن انتهاء الشهر الفضيل حال معرفة ذلك (بإصدار طلقتين )، كما جرت العادة ان يتم خلال ليلة السابع والعشرين من الشهر المبارك اطلاق 21 طلقة تخليدا واحتفاء بليلة القدر المباركة، إضافة إلى طلقتي الغروب والصبح إعلاما للصائمين بحلول وقت الإفطار أو الإمساك.

وفي المقابل، جرت العادة في كل مساجد تطوان على أن ينتهي المشفع من التراويح ويصلي الشفع والوتر عند إطلاق المدفع، وهي العملية التي تتم من موقع القصبة الكبرى المتواجدة بقمة جبل درسة المطل من الجهة الشمالية على مدينة تطوان.

ويصل صدى الذخائر الصوتية منطقة غرغيز جنوب تطوان والمناطق الساحلية شرقا، ليسمع في كل أرجاء المنطقة، تتبعه احتفالات بريئة وعفوية للاطفال الذين ينتظرون بفارغ الصبر طلقات المدفع خاصة عند الغروب إيذانا بالافطار، وهي على العموم ذكريات تظل عالقة في أذهان الاجيال المتعاقبة وتهفو لها النفوس وتحن إليها القلوب في كل رمضان.

وقد تم اختيار موقع إطلاق الطلقات المدفعية بدقة حتى يبلغ مداها أقصى الأمكنة، أولا للموقع الاستراتيجي للقصبة التي توجد في مكان مرتفع يسهل مشاهدته من مناطق بعيدة قد تصل الى مدشر بني صالح وبني معدان ومكداسن وانجرة ومرتيل وأزلا، وثانيا لخلو المنطقة من السكان سابقا قبل أن تتغير مع مرور الوقت معالم المدينة ويصبح الموقع من أكثر المناطق ازدحاما.

ويبقى المدفع في مخيلة أهل تطوان وضواحيها ليس مجرد آلة تصدر صوتا مدويا خلال فترات محددة من الشهر الفضيل، بل كرمز تراثي واكب حياة سكان المدينة لأزيد من قرن من الزمن، وارتبط بشهر الصيام ، الذي تتغير من خلاله عادات الناس اليومية وسلوكاتهم.

وان كانت بعض العادات قد توارت إلى الخلف لتترك المجال لسلوكات وأعراف مجتمعية أخرى، فإن عادة إطلاق عيار المدافع بتطوان لاشك في أنها ستصمد لأزمنة أخرى بعد أن تعودت عليها الأجيال الجديدة، خاصة وأن هذا التقليد يمنح تطوان، شأنها في ذلك شأن مدن أخرى مغربية لها نفس العادة، ميزة خاصة رغم توسع عمرانها وبروز أحياء جديدة قد لا يصلها صدى مدافع القصبة.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة