جوليو سيزار يحمل البرازيل الى ربع النهائي

احتاجت البرازيل المضيفة الى ضربات الترجيح لكي تحجز مقعدها في الدور ربع النهائي على حساب جارتها تشيلي بالفوز عليها 3-2 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي....
جوليو سيزار يحمل البرازيل الى ربع النهائي

احتاجت البرازيل المضيفة الى ضربات الترجيح لكي تحجز مقعدها في الدور ربع النهائي على حساب جارتها تشيلي بالفوز عليها 3-2 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي.
 
وذلك على “ستاديو مينيراو” في بيلو هوريزونتي في افتتاح منافسات الدور الثاني اليوم السبت.

يدين “سيليساو” بتأهله الى حارسه المخضرم جوليو سيزار الذي صد ركلتي جزاء فيما تكفل القائم بمنح البطاقة الى اصحاب الضيافة بعد ان صد التسديدة الاخيرة لمنتخب “لا روخا” والتي نفذها غونزالو خارا.

وعانى المنتخب البرازيلي كثيرا بمواجهة اليكسيس سانشيس ورفاقه في “لا روخا” الذي بلغ الدور الثاني على حساب اسبانيا حاملة اللقب بعد ان تغلب عليها 2-صفر في الجولة الثانية من منافسات الدور الاول.

وبغض النظر عن كيفية تحقيق الفوز، كرس المنتخب البرازيلي نفسه عقدة لنظيره وجاره التشيلي وبلغ الدور ربع النهائي للمرة السادسة على التوالي (توج بطلا عام 1994 ووصل الى النهائي عام 1998 وتوج باللقب مرة اخرى عام 2002 وانتهى مشواره في ربع النهائي عامي 2006 و2010)، وواصل زحفه نحو تعويض ما فاته عام 1950 على ارضه وبين جماهيره حين وصل الى النهائي قبل ان يسقط امام جاره الاوروغوياني على ملعب “ماراكانا” الاسطوري.

وجدد صاحب الضيافة تفوقه على نظيره التشيلي الذي تواجه معه في النهائيات ثلاث مرات سابقا، الاولى كانت عام 1962 في تشيلي بالذات حين تغلب عليه 4-2 في الدور نصف النهائي، اما الثانية والثالثة فكانت في الدور الثاني بالذات عامي 1998 و2010 عندما فاز اكتسحه 4-1 و3-صفر على التوالي.

والمفارقة ان تشيلي اصطدمت بالبرازيل في المناسبات الاربع التي تأهلت فيها الى الادوار الاقصائية، ليصبح “سيليساو” عقدتها المطلقة، خصوصا انه لم يخسر امامها على ارضه في المباريات ال28 التي جمعته بها على كافة الاصعدة، بينها تسعة انتصارات وتعادل في المسابقات الرسمية.

وبالمجمل تتفوق البرازيل التي لم تخسر بعد التمديد سوى مرة واحدة في 7 مناسبات (مع مباراة اليوم) وكانت امام فرنسا بركلات الترجيح عام 1986 في ربع النهائي، تماما على جارتها التي يعود فوزها الاخير على “اوريفيردي” ان كان على الصعيد الرسمي او الودي الى السابع من تشرين الاول/اكتوبر 2002 وكانت بنتيجة 3-صفر في تصفيات كأس العالم، اذ خرجت فائزة من 49 مباراة امامها من اصل 69، مقابل 13 تعادلا و7 هزائم.

كما حافظت البرازيل على تألقها في معقلها حيث لم تخسر في المسابقات الرسمية منذ 39 عاما، وتحديدا منذ عام 1975 حين سقطت في بيلو هوريزونتي بالذات امام البيرو 1-3 في ذهاب الدور نصف النهائي من كوبا اميركا (اقيمت البطولة حينها بنظام مسابقات الدوري) قبل ان تفوز ايابا 2-صفر دون ان يجنبها ذلك الخروج من المسابقة، علما بانه خسارتها الاخيرة على ارضها على الصعيد الودي تعود الى عام 2002 ضد الباراغواي في مباراة خاضها المدرب الحالي لويز فيليبي سكولاري بتشكيلة رديفة لان “اوريفيردي” كان قد توج للتو بلقب مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

ما هو مؤكد ان تشيلي لم تظهر يوما بهذه القوة في العرس الكروي العالمي حتى عندما استضافت نهائيات 1962 بقيادة الهداف ليونيل سانشيز (هداف البطولة باربعة اهداف مشاركة مع 5 لاعبين اخرين)، او حتى ايام “الرهيب” ايفان زامورانو ومارتشيلو سالاس، لكن البرازيل وقفت مجددا في طريقها وحرمتها من مواصلة المشوار.

الفئات
الرياضة

ذات صلة