هكذا يستقبل البيضاويون شهر رمضان الكريم

بأزقة ودروب الأحياء الشعبية بكبرىالمدن، حركة دؤوبة واستعدادات استثنائية، كلمة واحدة تتردد على الألسن، وتشغل الأهالي، فالكل في أهبة لاستقبال رمضان الشهر المقدس لدى كل العائلات المغربية، إنه رمضان....
هكذا يستقبل البيضاويون شهر رمضان الكريم

بأزقة ودروب الأحياء الشعبية بكبرىالمدن، حركة دؤوبة واستعدادات استثنائية، كلمة واحدة تتردد على الألسن، وتشغل الأهالي، فالكل في أهبة لاستقبال رمضان الشهر المقدس لدى كل العائلات المغربية، إنه رمضان.

وكما كل ربات البيوت، تستعد الحاجة فاطنة سعود، وكما العادة عند انتظار حلول الشهر المبارك، وبمعية ابنتيها، اللتين، بات عليهما التخلي عن التزاماتها الاعتيادية اتجاه أسرتيهما الصغيرتين، للانخراط في البرنامج الإعدادي”التقليدي”، الذي تضعه الحاجة فاطنة، والتي كانت تتكفل بأداء كل المهام عندما كانت زهرة في مقتبل عمرها، قبل أن تضطر بفعل الزمن إلى الاستعانة بابنتيها للتحضير لاستقبال والاحتفال بالشهر الفضيل. ولأنها توقن بأن قواها لم تعد تسعفها لتقوم بالمهمات التي اعتادت القيام بها في سنوات العنفوان، من مسح وكنس وتنظيف، تستغل الحاجة نهاية الأسبوع التي تسبق حلول شهر رمضان، لتطلب من ابنتيها مساعدتها في الأعمال المنزلية التي لم تعد قادرة على القيام بها، هي التي لا تنفك عن ترديد “النظافة من الإيمان”.

مهمة تبدو مرهقة للبنتين، الموظفتين اللتين أثقل كاهلهما بتدبير الأعباء اليومية، واللتين حاولتا دون جدوى إقناع الأم بقضاء الشهر الفضيل لدى أحد أبنائها.

ورغم أن هذه الأعباء الإضافية لا تروق لهما، إلا أنهما تجدان فيها مخرجا يمكنهما من تحضير كل ما يلزم لاستقبال شهر رمضان دون أن تتحملا تبعات ذلك من فوضى تعم البيت، وضجيج الأطفال، والمحاولات اللامتناهية لثني الصغار منهم عن الاقتراب من الموقد، والابتعاد عن حلة زيت المغلى.

وعلى السطح، وهي تضع منديلا يقيها لسعات أشعة الشمس، تقوم الحاجة فاطنة، وبحركات منتظمة ومتسقة، رغم افتقارها لخفة ورشاقة الماضي، بتنقية السمسم (الزنجلان)، قبل أن تقوم بغسله وفرز الحبات غير الصالحة للاستعمال، ثم بسطها على طاولة خشبية لتجف.

ومن داخل كيس بلاستيكي، تخرج الحاجة أغراضا متعددة ملفوفة بعناية في قطع ورقية، لتقوم بترتيبها وتنظيفها، في عملية روتينية للإعداد لتحضير الأطباق الرمضانية التقليدية(حبة الحلاوة، المسكة الحرة، الجوزة، النافع، الكروية)، فتسخينها في مقلاة ، بينما تقوم بإرسال الطحين إلى الفرن، في أجواء أسرية حميمية، كل فرد فيها له دوره في تحضير ما يلزم لتزيين مائدة الإفطار الرمضانية بأطباق تقليدية تعتلي المطبخ المغربي في مثل هذه المناسبات كسلو والشباكية والبريوات والقراشل.

وبعد وجبة الغذاء، وتنظيف المنزل من أرضية وجدران، يتم تقاسم المهام، لتتولى الحاجة، كما جرت العادة، مهمة تفنيد المخرقة في العسل وتزيينها بحبات السمسم.

فيما يتم تقطيع البقدونس والكرفس، وتمريرهما في الخلاط الكهربائي، وتقسيمها في حصص متساوية ليتم تخزينهما في المجمد، والشيء نفسه بالنسبة للطماطم والحمص والبريوات، تخفيفا من أعباء إعداد المائدة الرمضانية اليومية.

ونهاية اليوم، وقد انتهت من الأشغال التي برمجتها، تتذكر ما كانت تقوم به، وهي امرأة في ريعان شبابها، من استعدادات تراها مختلفة عن اليوم، فمع اقتراب حلول الشهر المكرم كانت تحرص على أن تعيد صباغة البيت وتبليط جدران السطح، وإيلاء عناية خاصة للمطبخ، تحكي الحاجة فاطنة بنبرة حنين لابنيتها، قبل أن تتعمد مداعبتهما بقولها “لا تنسيا أنني أسديت لكما هذا اليوم معروفا، فقد ساعدتكما على إزالة الدهون دون أن تحتاجا لقاعة رياضية، ودون أدنى مقابل”.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة