تدابير حاسمة تروم بلورة تحسن ظروف عيش ساكنة عين الشق

تشهد عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي حركة تأتيثية غير مسبوقة تروم تجديد ملامح المنطقة على امتداد أطرافها في أفق تأهيلها تجاوبا مع انتظارات الساكنة...
تدابير حاسمة تروم بلورة تحسن ظروف عيش ساكنة عين الشق

تشهد عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي حركة تأتيثية غير مسبوقة تروم تجديد ملامح المنطقة على امتداد أطرافها في أفق تأهيلها تجاوبا مع انتظارات الساكنة
وفي موضوع ذي صلة أفاد مصدر جيد الاطلاع أن الشروع في هيكلة المنطقة بدءا بتأهيل البنيات التحتية من إصلاح للطرق والمناطق الخضراء وانجاز المدارات الكبرى لتيسير عملية السير والجولان كان نتاجا لاجتماعات ماراثونية لعامل العمالة محمد علي حبوها مع المنتخبين والمهندسين والتقنيين في أفق جعل منطقة البرنوصي منبتا لمشاريع تنموية طموحة.

مصادر متطابقة أكدت لنا أن عمالة مقاطعات البرنوصي شرعت في وضع آليات تدبيرية قادرة على إعطاء محتوى ملموس يروم القضاء على مظاهر العجز الكبرى المسجلة في القطاعات المتعلقة بالتنمية بمنطقة البرنوصي و سيدي مومن من خلال اقتراح المحاور الأساسية الكبرى للإصلاح التي يتعين تطبيقها بعد تشخيص بنيوي دقيق للحاجيات التي تأتي على رأس الانتظارات الملحة للساكنة،حيث انطلق المسؤولون في إعداد مقاربة تدبيرية تشاركية تتأسس على ضمان انخراط واسع لكل المبادرات المحلية التي تحمل مشروعا إصلاحيا يخدم القضايا المجتمعية للساكنة و يعيد للمنطقة وضعها التنموي والبيئي والاقتصادي.

ذات المصادر أشارت إلى أن عامل المنطقة رفقة عدد من المنتخبين قاموا بزيارة ميدانية للوقوف على سير أشغال المشاريع المبرمجة والتي لقيت استحسانا واسعا من لدن ساكنة أتعبها اختناق المرور وكثرة الفراشة ما يبرز أهمية هذه التدابير الحاسمة القائمة على تعبئة الإمكانيات المحلية المتوفرة من اجل ضمان حكامة أفضل على المستوى المحلي كما يؤشر أيضا على وقع هذه الاوراش المبرمجة على الساكنة في أفق تحسين إطارها المعيشي عبر إحداث فضاءات ملائمة تتناغم مع خصوصيات المنطقة.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة