“كلوني” المسلسل الروائي عشق عبره البرازيليون المغرب حد الهيام

لم يسبق أن بلغ مسلسل روائي ما مستويات قياسية من نسب المشاهدة كالتي نالها "كلوني" أو "المستنسخ"...
"كلوني" المسلسل الروائي عشق عبره البرازيليون المغرب حد الهيام

لم يسبق أن بلغ مسلسل روائي ما مستويات قياسية من نسب المشاهدة كالتي نالها “كلوني” أو “المستنسخ” الذي استطاع، وعلى امتداد أزيد من تسعة أشهر، أن يحمل البرازيليين إلى عالم وجمال وسحر المغرب،

وبالنتيجة إلى عشقه حد الهيام؛ ما جعل الكثيرين منهم يشدون الرحال صوب مراكش وفاس ووارزازات والجديدة وأرفود، حيث تم تصوير جزء مهم من المسلسل

حب على أرض المغرب.

ويحكي هذا المسلسل الروائي أو “تيلينوفيلا”، كما يطلق عليه في أمريكا اللاتينية، قصة حب مستحيل بين”جادي” و”لوكاس”، فجادي فتاة من أصول عربية اضطرت الذهاب إلى العيش في المغرب رفقة عائلة أبيها بعد وفاة والديها، أما لوكاس الشاب الرومانسي المنحدر من عائلة غنية فذهب في رحلة سياحية للمغرب، وهناك يلتقي بجادي ليغرم بها من أول نظرة، غير أن اختلافاتهما الدينية والثقافية تحول دون زواجهما لتبدأ قصص أخرى …

وطيلة الأشهر التي بثت فيها قناة “أوغلوبو الدولية” المسلسل، الذي أخرجه جايمي مونجرديم، أبدعت الممثلة جيوفانا أنتونيلي (جادي) والممثل موريلو بينيسيو (لوكاس) اللذان أسرا قلوب النساء البرازيليات على الخصوص. وبلغت نسبة المشاهدة اليومية نحو 50 مليون مشاهد، وهي نسب لم تبلغها حتى الإنتاجات الضخمة من قبيل “تيرا نوسترا” (1999) حسب الصحافة البرازيلية.

وقد ساهمت هذه المتابعة المتواصلة في البرازيل أو في 90 بلدا عبر العالم في التعريف بثقافة العالمين العربي والإسلامي وببعض الكلمات؛ حيث غدا مألوفا لدى البرازيليين أن يرددوا عبارة “السلام عليكم” أو”الحمد لله” أو”إنشاء الله”.

وفي تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء من شارع 25 مارس الشهير بساو باولو؛ حيث يكثر اللغط والهرج والمرج وتمتزج لغات العالم، في أكبر سوق تجارية في أمريكا اللاتينية، تقول “إلبا مورا”، وهي برازيلية صاحبة متجر متخصص في بيع العطور، أن مسلسل “كلوني” عرفها بجوانب كثيرة من ثقافة وحضارة المغرب، مضيفة أن المسلسل حظي بشعبية عز نظيرها، كما استطاع أن “يحملنا في سفر عبر الخيال إلى ثقافة لم نكن نعرف عنها الكثير، على الرغم من تواجد العديد من العرب والمسلمين في البرازيل”.

البرازيليون تعرفوا على حضارة المغرب

وتضيف أن البرازيليات اللواتي كن حريصات على تتبع حلقات هذا المسلسل تعرفن على حضارة المغرب العريقة من خلال المناظر الخلابة والفن المعماري الأصيل داخل رياضات ومنازل المدن العتيقة التي شاهدنها في المسلسل، إلى جانب تعرفهن على الطبخ المغربي، وكذا أصالة الهندام الذي يتميز به المغاربة دون سواهم.

وتقول إلبا “أنا لا أخفيكم أنني أتوق إلى اللحظة التي أزور فيها المغرب والتمتع بجمالية هذا البلد الذي عشقناه، رغم أننا لم نزره من ذي قبل”، مضيفة أن “صديقاتها اللواتي تمكن من زيارته حكين لها عن روعة المغرب وكرم ضيافة أهله التي لا تختلف كثيرا عن الشعب البرازيلي المنفتح على مختلف الثقافات والحضارات”.

ومن جهته، يقول جواو عبد الله ، هو شاب برازيلي ينحدر من أصول عربية، إنه لاحظ كيف أن البرازيليين تفاعلوا مع المسلسل وحرصوا على متابعة جميع حلقاته دون كلل ولا ملل، ومن خلاله تعرفوا على جوانب مهمة من ثقافة تختلف عن ثقافتهم ولكنها تتقاطع معها في الكثير من الأمور.

أما إليانا خورخي، التي تشتغل صحافية بإحدى القنوات التلفزيونية المحلية، فتقول إنها تفكر جديا في الاستقرار بالمغرب، وهي رغبة كانت قد تولدت لديها منذ مشاهدتها جميع حلقات “كلوني”، ثم ما لبثت أن ترسخت قناعة مع مرور الأيام بعد أن باتت تتابع أخبار المغرب وظروف الاستقرار والأمن الذي ينعم بهما، إلى جانب الابتسامة التي لا تفارق محيا المغاربة، “ففي الحقيقة المغاربة شعب طيب وكريم”.

لقد استطاع هذا المسلسل أن يلفت الانتباه إلى بلد اسمه المغرب أو “موهوكوس” كما ينطقه البرازيليون، هو أقرب بلد عربي للبرازيل يقع على الضفة الأخرى من الأطلسي الشاسع لكن اليوم تقلصت المسافة، فأصبح بإمكان البرازيليين زيارته في رحلة مباشرة من ساوباولو إلى الدار البيضاء عبر الخطوط الملكية المغربية.

إن الصدى الطيب الذي تركه هذا المسلسل في نفوس البرازيليين، والذي أعيد تقديمه من جديد سنة 2011 ، يبرز أن الثقافة والفن تعدان بحق أفضل وسيلة للتعريف بالمغرب وبما يزخر به من حضارة وثقافة وقيم ضاربة في القدم لاشك أن البرازيليين وغيرهم من بلدان المعمور تواقون إلى التعرف عليها.

الفئات
غير مصنف

ذات صلة