مستعملو الأنترنيت المغاربة.. مدمنون على التواصل اجتماعيا

كشف البحث السنوي للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، عن إدمان مستعملي الانترنيت المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، إزاء استعمالات أخرى تسخرها الشبكة العنكبوتية لنحو 56 % من مجموع سكان المغرب....
مستعملو الأنترنيت المغاربة.. مدمنون على التواصل اجتماعيا

كشف البحث السنوي للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، عن إدمان مستعملي الانترنيت المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، إزاء استعمالات أخرى تسخرها الشبكة العنكبوتية لنحو 56 % من مجموع سكان المغرب.

وأعلنت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات المعروفة اختصارا بـ”ANRT” من خلال نتائج النسخة العاشرة من البحث السنوي حول استعمال تكنولوجيا الإعلام والاتصال لدى الأسر والأفراد بالمغرب برسم سنة 2013، أن 74 في المائة من مستعملي الانترنيت المغاربة يشاركون في شبكة المواقع الاجتماعية من قبيل “فايسبوك” و”تويتر” و”ماي سبايس”.. بينما 72 بالمائة يقومون بمشاهدة أو تحميل صور وأفلام ومقاطع تصويرية أو موسيقية.

واستنادا إلى البحث السنوي، فقد انضاف 700 ألف مستعمل للانترنيت خلال السنة الفارطة (2013) بنحو 700 ألف مستعمل جديد ليصبح مجموع المستعملين للشبكة العنكبوتية في المغرب نحو 16,3 مليون شخص. بما يعادل 56 في المائة من ساكنة المملكة.

وكانت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، أنجزت هذا البحث المعلن عنه مؤخرا، خلال الفصل الأول من السنة الجارية إذ يرصد مختلف التوجهات والتحولات الطارئة على مستعملي تقنيات المعلوميات والتواصل في المملكة المغربية.

ووفق نفس البحث السنوي، فإن التواصل اجتماعيا عبر الشبكة العنكبوتية يظل الهم المحرك لمستعمليها في المغرب، إذ 50 في المائة منهم يرسلون أو يستقبلون رسائل إلكترونية بينما 46 في المائة منهم يستغلون الشبكة للتواصل هاتفيا عبر الانترنيت بتقنية “سكايب” (SKYPE).

في المقابل، تظل نسبة 41 في المائة هي الممثلة لعدد الباحثين عن كتب أو جرائد ورقية لقراءتها أو تحميلها عبر الانترنيت في المغرب، دون إغفال نسبة 51 بالمائة منهم التي تتوسل بمواقع البحث الشهيرة والموسوعات من أجل استغلال المعلومات فيها للدراسة.

واللافت أن مستعملي الانترنيت لم يروضوا أنفسهم بعد للتعامل عبر الشبكة لتحقيق معاملات بنكية، إذ لا تتجاوز نسبة من يؤتون هكذا تعامل 5 بالمائة، بينما تختلف نسب استغلال الانترنيت من لدن المغاربة بناء وتعدد الاستعمالات من البحث عن عمل وكذا الاستماع للمذياع عبر الشبكة (18 بالمائة) والبحث عن معلومات لدى السلطات والإدارات العمومية والحكومية (14 بالمائة) أو الحصول على مواعيد طبية (9 بالمائة) وغيرها..

الفئات
اسبيد أكورا

ذات صلة