إضرابات وغضب لطلبة الطب والصيدلة

قرر طلبة كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء الدخول على الخط إزاء مشروع إنشاء كلية الطب الخاص، بوصف الأخير تهديدا لمستقبل التكوين الطبي، ومستنزفا لمؤهلات الكلية العمومية لحساب التكوين الخصوصي....
إضرابات وغضب لطلبة الطب والصيدلة

قرر طلبة كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء الدخول على الخط إزاء مشروع إنشاء كلية الطب الخاص، بوصف الأخير تهديدا لمستقبل التكوين الطبي، ومستنزفا لمؤهلات الكلية العمومية لحساب التكوين الخصوصي.

وقالت مصادر  إن طلاب الطب والصيدلة استقروا خلال جمع عام، انعقد مؤخرا، على تنظيم وقفة احتجاجية أمام رئاسة جامعة الحسن الثاني عين الشق بعد غد الأربعاء.

ويناصب أطباء وصيادلة المستقبل القريب، العداء مشروع قانون يخول لمستشفى الشيخ خليفة تكوين الأطر الطبية والشبه الطبية، إذ يرون أن هذه الخطوة تسعى لتبخيس العمل الطبي وجعل التكوين الطبي بضاعة تقدم لمن هو قادر على دفع ثمنها دون أدنى اعتبار لشروط الاستحقاق أو لجودة التكوين.

ودعا الغاضبون من هكذا قرار إلى خوض إضراب إنذاري، يومي الأربعاء والخميس (18 و19 يونيو الجاري) بكافة المصالح الاستشفائية التابعة للمستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، مع استثناء أقسام المستعجلات والحراسة.

ويصبو طلبة كلية الطب والصيدلة إلى لفت انتباه وزيرا التعليم العالي الحسن الداودي والحسين الوردي وزير الصحة، وقد تمخض الجمع العام الطلابي على دعوتهما الانخراط في مجابهة “الزحف الرأسمالي الذي يهدف للمتاجرة بالتكوين الطبي والمضاربة بصحة المواطنين ومستقبل القطاع الطبي”.

وأكدت مصادر من مجلس  الطلبة لـ”منارة” أن الأخير سيبذل مختلف الوسائل لمواجهة مشروع خوصصة القطاع الطبي المنذور بإنشاء مصحات كليات خاصة لأنه لا يخدم سوى فئة قليلة من المواطنين البورجوازيين ليس إلا.

ويعيب الطلبة على قرار خوصصة التكوين الطبي، استقالات متتالية يقدمها أساتذة المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد، وهو ما يمثل استنزافا للموارد البشرية لفائدة الكلية الخاصة على حساب العمومية، مما قد يجعل التكوين الطبي بمثابة تكوين مهني يسعى لخلق يد عاملة بأبخس الأثمان تماشيا مع قرار فتح الباب أمام الرساميل الخاصة والأشخاص المعنويين لإنشاء مصحات خاصة ستكون في حاجة ليد عاملة بثمن قليل من أجل تحقيق الربح.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة