الكمبري والكمان والرباب في مهرجان كناوة

استمتع جمهور مهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة خلال حفل افتتاح النسخة ال17 للمهرجان المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بعرض فني متميز واستثنائي....
الكمبري والكمان والرباب في مهرجان كناوة

استمتع جمهور مهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة خلال حفل افتتاح النسخة ال17 للمهرجان المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بعرض فني متميز واستثنائي.

 هذا العرض الذي مزج بين آلة الكمبري والكمان والرباب كان تعبيرا عن لا محدودية الفن وعن قدرته في كسر الحواجز الجغرافية والمزج بين ثقافات مختلفة.

فبمنصة مولاي الحسن ذات الطابع المغربي البرتغالي، كان موعد الجمهور الذي حج بكثافة من كل الفئات والأعمار، مع لقاء فني استثنائي جمع بين المعلم حسن بوسو المعروف بدمجه للموروث الكناوي مع الإيقاعات الغربية، وعازف الكمان الفرنسي ديديي لو كوود ، والفنان الأمازيغي فولان.

وحاول الفنانون الثلاثة، المنحدرون من آفاق مختلفة، تقديم مقطوعات من ريبرتوار الفن الكناوي العريق بإدماج آلات موسيقية غريبة تماما عن هذا الفن، وهما الرباب والكمان.

ونجح الفنانون الثلاثة في بعث الدفء على منصة مولاي الحسن الشاهدة على المزج الموسيقي الذي حصل بين العديد من المعلمين الكناويين وأسماء لامعة في موسيقى الجاز وموسيقى العالم، والسفر بالجمهور الحاضر في أعماق الفن الكناوي الأصيل متناسيا موجة الضباب التي بزغت بوادرها مع الإطلالة الأولى للفنانين على المنصة.

دقة متناهية في التجاوب بين المعلم بوسو ولودوود وفولان، جعلت الجمهور الحاضر يقف مشدوها أمام هذه البراعة والتميز في المزج بين ألوان موسيقية مختلفة ، حتى ظن أن الكمان والرباب جزء من فن تكناويت العريق منذ نشأته.

كما شهد حفل الافتتاح تقديم لوحات من فن تكناويت من قبل المعلم سعيد أوغسال ، وتقديم أداء مشترك بين فرقة طيور كناوة ورباعي سفارة الخفاء، اللذين سبق لهما أن جمعا في لقاء فني رائع، على التوالي، بين سحر تاكناويت وموسيقيين شباب لا يعرفون في البداية شيئا عن هذا الفن، ولكنهم تعلموا أساسياته وجعلوه جزءا من حياتهم، وأربعة موسيقيين فرنسيين تعلموا فن تكناويت بالصويرة من أجل تكوين أول فرقة كناوية غير مغربية.

وتواصل اللقاء مع عشاق الفن الكناوي بدار الصويري، التي احتضنت حفلا من أداء المعلمين الخدير شوقي وبنعشير بوشبشوب.

وقد سبق هذا الحفل، تنظيم استعراض مزج بين ألوان فنية متعددة جاب مختلف أرجاء المدينة العتيقة وشهد حضورا جماهيريا من كل الفئات والأعمار من ساكنة المدينة وزوارها المغاربة والأجانب الذين حجوا للاستمتاع بلوحات من الفن الكناوي وعروض فلكورية وبهلوانية.

وتعد دورة هذه السنة، على مدى أربعة أيام من الاستمتاع والتلاقح والتفاعل الثقافي، بتقديم تجربة موسيقية فريدة، هي ثمرة مزيج متجانس من غنى التراث الكناوي وتنوع موسيقى العالم من خلال أكثر من 30 حفلا فنيا تتوزع على ستة فضاءات مختلفة بالمدينة. وسيكون عشاق الموسيقى أيضا على موعد، في السهرة الختامية، مع المعلم حميد القصري، الذي يعد من بين “المعلمين” الأكثر شعبية، وذلك بفضل موهبته وصوته خاصة، والفنان المالي باسكو كوياتي، وهو فنان من نغوني (صاحب آلات موسيقية أفريقية تقليدية) وريث التقاليد الأصلية لماندينغ، والذي سيكون مصحوبا بفرقته “نغوني با”.

كما سيكون الجمهور على موعد مع إيقاعات العازف اللبناني إبراهيم معلوف، والمغنية آيو، التي ازدادت بألمانيا، ومع عدد من الفنانين المغاربة. وتعرف هذه التظاهرة أيضا، تنظيم منتدى تحت شعار “إفريقيا قادمة”، يجمع أكاديميين وباحثين وعلماء أنثروبولوجيا وسياسيين وفاعلين جمعويين وفنانين وصحافيين وكتابا مغاربة وأجانب من أجل مناقشة أربعة محاور تهم “نظرات تاريخية” و”الديناميات المعاصرة: الدول والتعبئة والأزمات” و”ثقافات وهويات، ديناميات وإعادة تشكيل’ و”أفريقيا المستقبل”. وستتناول الدورة العديد من المواضيع ك”أفريقيا والعولمة، تاريخ طويل”، و”من أجل تعليم التاريخ الأفريقي بالمغرب”، و”إعادة التأمل في العلاقات التاريخية بين شمال أفريقيا والدول الواقعة جنوب الصحراء من خلال دراسة الأقليات الدينية والإثنية: حالة يهود الصحراء”، و”الهويات والمناطق والدولة في إفريقيا”، و”المغرب وسياسة الهجرة وكيفية التفكير في التعددية الدينية”، فضلا عن مناقشة مواضيع من قبيل: “حرية تنقل الأشخاص في إفريقيا: الواقع والتحديات”.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة