صحف الجمعة: بنكيران يكن عداءا كبيرا للمعطلين وفضيحة جنسية جديدة بالقنيطرة

تنطلق جولة “أكورا” عبر الصحف الصادرة يوم الجمعة 13 يونيو مع يومية “المساء”، التي  أفادت أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، طلب من الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع...
صحف الجمعة: بنكيران يكن عداءا كبيرا للمعطلين وفضيحة جنسية جديدة بالقنيطرة

تنطلق جولة “أكورا” عبر الصحف الصادرة يوم الجمعة 13 يونيو مع يومية “المساء”، التي  أفادت أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، طلب من الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، تقريرا مفصلا حول صرف مليار و700 مليون سنتيم في الحوار الوطني حول المجتمع المدني.، كما أفادت نفس اليومية أن رئاسة الحكومة ساهمت بـ700 مليون في ميزانية الحوار إضافة إلى 700 مليون سنتيم أخرى من البنك الدولي و300 مليون سنتيم من البنك الإفريقي للتنمية.

يومية “الخبر” كتبت أن المملكة المغربية متمسكة بمقاضاة متهمي عبد اللطيف الحموشي، المدير العام لمراقبة التراب الوطني، أمام القضاء الفرنسي، خلافا للأنباء والإشاعات التي جرى تداولها على نطاق واسع من طرف جهات تقتات من هذا الملف. وتضيف نفس اليومية أن هناك بعض الجهات التي تروج مثل هذه المغالطات بهدف التأثير في سير الملف الذي أخذ سكته الصحيحة ويسلك مساطره القضائية بشكل عادي سواء بالنسبة للدعوى المرفوعة داخل فرنسا أو الشكاية التي رفعها الحموشي ضد المرتزقة الثلاث داخل المغرب ويتعلق الأمر بكل من زكرياء مومني وعادل لمطالسي والنعمة أسفاري.

 وإلى يومية “الأخبار”، حيث  أشار المعطلون  إلى أن رئيس الحكومة قام باستغلالهم إبان حملته الانتخابية التي قادته إلى رئاسة الحكومة من أجل استمالتهم، حيث صرح محمد الجهابلي، المنسق العام لتنسيقية التضامن الوطنية للمجازين المعطلين  ليومية “الأخبار” أن رئيس الحكومة يكنّ عداءا كبيرا للمعطلين موضحا أن الطريقة التي أصبحت الحكومة تنهجها في عملية التوظيف تفتقد إلى مبدأ النزاهة وتكافؤ الفرص. وقد هاجم المعطلون عبد الإله بنكيران بعدما اتهمهم بالانتحار مقابل الوظيفة العمومية، مؤكدين أن بنكيران يعتبرهم الحلقة الأضعف في مسلسل التشغيل.

ونختم جولتنا عبر يومية “صحيفة الناس”، حيث اهتزت ساكنة دوار سيدي الطالب بإقليم القنيطرة ، بعد تفجر فضيحة أخلاقية ، بطلها شخص من مواليد سنة 1984 ارتبط بزوجة أخيه الأكبر التي كانت على ذمته بموجب عقد شرعي، وأنجبت منه أربعة أطفال، حيث ظلت تعاشره بمثابة زوجته منذ ما يفوق ثماني سنوات بمسكن الأسرة فصول هذه القضية تعود إلى سنوات مضت، عندما أغرم الأخ الأصغر بفتاة تقطن بالمنطقة وكان يعدها بالزواج الذي لم يتم بسبب دخوله السجن، فتمكن أخوه الأكبر من استغلال الفرصة وقام بالارتباط بحبيبة أخيه بعقد شرعي.

                  

 

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة