كولآند كنغ: نمنا في الحافلات في فنادق حقيرة وقوتنا في البقاء

بالنسبة لفرقة كول آند كانغ، فإن سر استمرار نجوميتهم، في البقاء مجتمعين طيلة خمسين سنة، أي منذ انطلاق مجموعتهم عام 1964....
كولآند كنغ: نمنا في الحافلات في فنادق حقيرة وقوتنا في البقاء

بالنسبة لفرقة كول آند كانغ، فإن سر استمرار نجوميتهم، في البقاء مجتمعين طيلة خمسين سنة، أي منذ انطلاق مجموعتهم عام 1964.

وعن سر استمرارهم مجتمعين رغم مرور كل هذه السنوات، أكدت الفرقة خلال ندوة صحافية أقيمت اليوم الثلاثاء بدار الفنون بالرباط قبيل إحيائهم حفلة الليلة بالمنصة الغربية بالسويسي. بأن آبائهم نصحوهم بأن يظلوا مجتمعين حتى ينجحوا ويحافظوا على هذا النجاح. لتضيف قائلة: “كان شيئا جيدا بالنسبة لنا. وكلما كان هناك مشكل نحاول حله والتغلب عليه. صحيح أن الحياة صعود وهبوط، ولكننا لم نقلل يوما من احترام بعضنا البعض، فالاحترام يسود علاقتنا وندعم بعضنا ونسامح بعضنا البعض.

رغم مرور سنوات على انطلاقتهم، لازالت موسيقاهم التي استهوت جيل السبعينات، والثمانينات والتسعينات، تستهوي الأجيال الحالية، بل استطاعت بيع سبعين مليون ألبوم عبر العالم. وألهمت أجيال عدة من الموسيقيين.

وعن هذا تقول المجموعة، بأن السر يكمن بأنهم سافروا عبر العالم، وأثروا مخزونهم الموسيقى، فغنوا للحياة. كما أنهم يسعون دائما إلى خلق أشياء إيجابية من خلال ما يقدمونه. مضيفة: “نحاول خلق سمفونية في موسيقانا ونحاول أن نكون إيجابيين”. وتدين كول آند كانغ التي تعتبر أكثر مجموعة تم إعادة أغانيها في تاريخ الموسيقى ومن طرف أكبر الفنانين، بالفضل للجمهور الذي ساندهم منذ البداية وظل يدعمهم ويمدهم بالطاقة.

وعن بدايتهم الفنية، صرحت المجموعة، بأن مسارهم الفني لم يكن سهلا أومحفوفا بالورود. فخلال مسيرتهم الفنية، تضيف المجموعة: “مررنا بالعديد من المشاكل، قضينا الليالي في فنادق مزرية لا يمكن أن تتخيلوها. نمنا في الحافلات، في الشارع، كم مرة ذهبنا لإحياء بعض الحفلات، فنذهب، ويخبروننا بإلغائها.. مررنا بالكثير والكثير من المواقف الصعبة، لكن قوتنا كانت في البقاء مجتمعين. فكنا نعمل وفي نفس الوقت نمزح ونضحك”.

وكنصيحة، دعت المجموعة الشباب إلى الانفتاح على باقي الألوان الموسيقية لتطوير أنفسهم، فالموسيقى في نظرهم أهم وسيلة للانفتاح على العالم.

المجموعة أكدت أيضا خلال الندوة، بأن سر النجاح يكمن أيضا في الثقة النفس، وفي الانفتاح على مختلف الحضارات التي تعرفوا عليها، فترجموها ألحانا وموسيقى نجحت نجاحا باهرا.

لتستطرد قائلة: صحيح أننا بشر نخطئ ونصيب، ومن الأخطاء نتعلم. كما يكمن السر أيضا في الاعتقاد بالله، فهو من يمنحنا الموهبة وكذلك القوة للتغلب على كل الصعاب التي تواجهنا”.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة