ريال ينتزع الكأس من يدي اتلتيكو ويحقق حلم “لا ديسيما”

قلب ريال مدريد الطاولة على جاره اللدود اتلتيكو مدريد وحقق اخيرا وبعد 12 عاما من الانتظار حلم "لا ديسيما" وتوج باللقب العاشر في تاريخه (رقم قياسي)....
ريال ينتزع الكأس من يدي اتلتيكو ويحقق حلم "لا ديسيما"
قلب ريال مدريد الطاولة على جاره اللدود اتلتيكو مدريد وحقق اخيرا وبعد 12 عاما من الانتظار حلم “لا ديسيما” وتوج باللقب العاشر في تاريخه (رقم قياسي).

ويعتبر هذا اللقب الاول منذ 2002 بالفوز عليه 4-1 بعد التمديد (الوقت الاصلي 1-1) السبت في المباراة النهائية التي احتضنها ملعب “دا لوش” في لشبونة.

يدين ريال بفكه صيامه عن الالقاب الى سيرخيو راموس الذي ادرك له التعادل 1-1 في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للوقت الاصلي بعد ان افتتح الاوروغوياني دييغو غودين التسجيل للجار اللدود في الدقيقة 36.

وفي الشوطين الاضافيين انهار اتلتيكو ما سمح لجاره بتسجيل ثلاثة اهداف عبر الويلزي غاريث بايل (110) والبرازيلي مارسيلو (118) والبرتغالي كريستيانو رونالدو (120 من ركلة جزاء) الذي عزز رقم القياسي من حيث عدد الاهداف في المسابقة خلال موسم واحد بتسجيله هدفه السابع عشر.

ومن المؤكد ان نتيجة المباراة لا تعكس مجرياتها بل ان الكأس كانت اقرب الى اتلتيكو وللمرة الاولى في تاريخه بعد ان تقدم حتى الثواني الاخيرة بهدف غودين الذي كان سيفرض نفسه بطلا لو بقيت النتيجة على حالها كونه كان قد اهدى السبت الماضي فريقه لقب الدوري للمرة الاولى منذ 1996 بتسجيله هدف التعادل 1-1 في المباراة الحاسمة ضد برشلونة.

وفشل اتلتيكو في نهاية المطاف في المحافظة على تقدمه حتى صافرة النهاية والتفوق على غريميه العملاقين اذ انه كان قد اخرج برشلونة ايضا من الدور ربع النهائي لدوري الابطال.

وهذه المرة الاولى في تاريخ المسابقة التي انطلقت قبل 59 عاما يتواجه فيها فريقان من نفس المدينة في المباراة النهائية، لكنها المرة الخامسة التي تجمع فيها مباراة اللقب بين فريقين من البلد ذاته وسبق لريال بالذات ان اختبر التواجه مع فريق اسباني اخر وذلك عام 2000 وخرج فائزا ايضا على فالنسيا 3-صفر، محرزا لقبه الثامن قبل ان يضيف التاسع والاخير في 2002 على حساب باير ليفركوزن الالماني.

وقد نجح المدرب الايطالي لريال كارلو انشيلوتي في تحقيق ما عجز عنه 10 مدربين اخرين منذ الفوز الاخير عام 2002، بينهم مواطنه فابيو كابيلو والبرتغالي جوزيه مورينيو والتشيلي مانويل بيليغريني، وفك صيام النادي الملكي الذي وصل الى النهائي الثالث عشر له في المسابقة بعد ان جرد بايرن ميونيخ الالماني من اللقب باكتساحه في نصف النهائي بنتيجة اجمالية 5-صفر.

الفئات
الرياضة