عائلة قادمة من تيندوف تقرر البقاء في أرض الوطن و التشبث بمشروع الوحدة

بعد إستفادتها من رحلة تبادل الزيارات العائلية التي تشرف عليها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، قررت أمس بمدينة العيون...
عائلة قادمة من تيندوف تقرر البقاء في أرض الوطن و التشبث بمشروع الوحدة
بعد إستفادتها من رحلة تبادل الزيارات العائلية التي تشرف عليها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، قررت أمس بمدينة العيون عائلة مكونة من ستة أفراد ينتمون لقبيلة الرگيبات أولاد داوود الإستقرار نهائيا بالوطن.
المختار ولد أحمد ولد اعلي رب الأسرة لم يخفِ غبطته و فرحه لقبول طلبه و قراره العودة و أسرته للوطن و الإنضمام إلى مشروع الوحدة ، معبرا عن إمتنانه لما لاقاه من حسن إستقبال و ترحيب من أفراد عائلته و كذا السلطات المحلية بمدينة العيون.
السلطة المحلية و على رأسها والي الجهة السيد يحظيه بوشعاب، تعهدت بتوفير كل شروط الحياة الكريمة للعائلة الملتحقة بأرض الوطن و التي تنضاف إلى عشرات العائلات التي هربت من بؤس مخيمات تيندوف و فضلت المشاركة في مشروع الوحدة و التنمية بالصحراء المغربية.
عائلة المختار مكونة من فنة منت محمد الحسن الزوجة إضافة للأبناء: السالكة 11 سنة و فاطمتو 5 سنوات و علية 4 سنوات  و أخيرا عبد الله الرضيع ذو السنة و الشهر الواحد. 
و يجب التنويه إلى أن برنامج تبادل الزيارات العائلية الذي تشرف عليه مفوضية غوث اللاجئين، بات فرصة للعديد من الصحراويين – خاصة ذوي العائلات التي ضمنها أطفال و شيوخ – للهروب من تيندوف و العودة إلى أرض الوطن الذي ظل غفورا رحيما.
الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة