داخل مخيمات تندوف للاجئين الصحراويين في الجزائر، أعلنت ما تسمى “حركة شباب التغيير” إنشاء جناح عسكري للدفاع عن الحركة ضد أي محاولات من قيادة البوليساريو لحلها.

وقد أسس “حركة شباب التغيير” في شهر فبراير الماضي عدد من الشبان الصحراويين في مخيم تندوف، وهي تتهم قيادة جبهة البوليساريو بالفساد وتطالب بتحسين حال اللاجئين الصحراويين.

كما تطالب الحركة برحيل الوجوه القديمة من قيادة البوليساريو وإدخال عناصر شابة إلى قيادة الجبهة.

كما يطالب الشباب بوقف ما سموه متاجرة الجبهة بمأساة اللاجئين الصحراويين، كما تطالب بتمكين سكان تندوف من الحصول على بطاقات لاجئين ليتمتعوا بحقوقهم كلاجئين.

من جانبه، نفى نفعي أحمد، الإعلامي والصحافي المنتمي للبوليساريو، في مداخلة هاتفية مع قناة “العربية” أي وجود لمثل هذه الحركة.

في الوقت ذاته، أكد محمد لمين، الناطق الرسمي باسم “حركة شباب التغيير”، في مداخلة مع “العربية” عبر الهاتف من مخيمات تندوف في جنوب الجزائر، وجود الحركة ونشأتها في شهر فبراير الماضي بهدف مناهضة الظلم الذي تعرضوا له على مدى 40 عاماً، مطالباً برحيل القيادة الفاسدة للبوليساريو.