تحطم طائرة “اير فرانس” في 2009 كان نتيجة “خطأ بشري”

ذكر تقرير لخبراء في الطيران ان تحطم طائرة الخطوط الجوية الفرنسية "اير فرانس" في العام 2009 في المحيط الاطلسي بينما كانت متجهة من مدينة ريو دي جانيرو...
تحطم طائرة "اير فرانس" في 2009 كان نتيجة "خطأ بشري"
ذكر تقرير لخبراء في الطيران ان تحطم طائرة الخطوط الجوية الفرنسية “اير فرانس” في العام 2009 في المحيط الاطلسي بينما كانت متجهة من مدينة ريو دي جانيرو الى باريس كان نتيجة “تصرف خاطئ” من طاقم الطائرة

وذكر التقرير الذي قدمه الخبراء بناء على طلب المحققين، واطلعت وكالة فرانس برس على نسخة منه الثلاثاء ان الحادث الذي اودى بحياة جميع ركاب الطائرة وعددهم 228 شخصا، كان نتيجة “تصرف خاطئ من طاقم الطائرة” بعد تعطل اجهزة قياس السرعة فيها.

وقال الخبراء الخمسة “لقد ثبت بوضوح ان العوامل الانسانية كانت الرئيسية في التسبب بالحادث”.

وقال تقرير نشره مكتب التحقيقات والتحليلات لسلامة الطيران المدني الفرنسي في العام 2012، ان تحطم الطائرة في الاول من يونيو 2009 كان سببه اخطاء فنية وبشرية.

كما القى الخبراء باللوم على شركة اير فرانس وقالوا ان الطيارين لم يتلقوا التدريب الكافي على التعامل مع اوضاع غير عادية مثل الذي حدث في الطائرة عند تعطل اجهزة قياس السرعة.

وقال الخبراء ان “توزيع المهام في قمرة القيادة لم يطبق بشكل دقيق”.

وذكر ياسين بوزرو المحامي عن عائلات الضحايا ان التقرير الاخير “مليء بالتناقضات”. وقال المحامي ان “الخبراء يكتفون بالقاء اللوم على الطيارين ويتجنبون المشكلة الرئيسية وهي الخطأ الفني”.

واختفت الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة ايه 330 ليلا خلال عاصفة. وعثرت غواصات الية على صندوقها الاسود وصندوق البيانات بعد عملية بحث استمرت نحو عامين وكلفت ملايين اليورو.

الفئات
الحوادث

ذات صلة