برلين على موعد مع النهائي “الحلم”

سيكون الملعب الاولمبي في العاصمة برلين السبت على موعد مع مباراة "الحلم" التي ستجمع بايرن ميونيخ بطل الدوري وحامل اللقب وغريمه بوروسيا دورتموند في نهائي مسابقة كأس المانيا لكرة...
برلين على موعد مع النهائي "الحلم"
سيكون الملعب الاولمبي في العاصمة برلين السبت على موعد مع مباراة “الحلم” التي ستجمع بايرن ميونيخ بطل الدوري وحامل اللقب وغريمه بوروسيا دورتموند في نهائي مسابقة كأس المانيا لكرة القدم.

“انها اكثر من مباراة نهائية، انها مسألة تسيد الكرة الالمانية”، هذا ما قاله لاعب وسط بايرن ميونيخ توماس مولر الذي يأمل بقيادة فريقه الى احراز الثنائية المحلية للموسم الثاني على التوالي، مشيرا الى ان النادي البافاري هو المرشح الاوفر حظا للفوز باللقب للمرة الثالثة في الاعوام الخمسة الاخيرة والسابعة عشرة في تاريخه (رقم قياسي) رغم الافضلية المعنوية التي يتمتع بها دورتموند نتيجة فوزه بالمباراة الاخيرة بينهما (3-صفر في ميونيخ في الدوري المحلي).

وبعد عام على المواجهة التي خاضها الغريمان في نهائي دوري ابطال اوروبا (توج بايرن باللقب)، يدخل بايرن ودورتموند الى موقعة النهائي في ظروف متناقضة، فحتى تتويجه بلقب الدوري المحلي في اواخر مارس الماضي قبل سبعة مراحل على نهاية الموسم كان النادي البافاري يحلق في السماء فيما يتواجد غريمه في الحضيض.

لكن الوضع تغير منذ حينها، اذ تنازل بايرن عن لقب دوري ابطال اوروبا بعد هزيمته المذلة على ارضه امام ريال مدريد الاسباني (صفر-4) في اياب الدور نصف النهائي، اضافة الى الهزيمة القاسية التي تلقاها على ارضه امام رجال المدرب يورغن كلوب في الدوري.

وبالنسبة للمدير الرياضي في بايرن ماتياس زامر الذي عرف افضل ايامه الكروية بقميص دورتموند، فالمعادلة بسيطة جدا في مباراة الغد: “يجب على كل لاعب ان يخوض هذه المباراة وهو يقول لنفسه: +انا مستعد للموت من اجل زملائي في الفريق. على كل لاعب ان يقدم كل ما لديه وان يضحي من اجل الفريق”.

ويأمل مدرب بايرن الاسباني جوسيب غوارديولا الذي انتقد لمحاولة تطبيق اسلوب لعب برشلونة على فريقه الحالي، ان ينهي موسمه الاول مع النادي البافاري بطريقة ايجابية من خلال احراز لقبه الرابع (فاز في بداية الموسم بكأس السوبر الاوروبية ثم تلاه بكأس العالم للاندية والدوري المحلي).

وقد لا يكون بامكان غوارديولا الاعتماد في موقعة برلين على خدمات نجمه الفرنسي فرانك ريبيري الذي اعترف انه في سباق مع الوقت من اجل التعافي قبل النهائي.

ويعاني ريبيري من اصابة في ظهره لكنه عاد الى التمارين الثلاثاء، وهو يأمل بان يكون جاهزا لخوض موقعة السبت: “شعوري جيد، لكن قد يكون من الصعب خوض 90 دقيقة”، مشيرا الى انه لم يتمكن في الاونة الاخيرة من القيام بما يريده بسبب الاوجاع ما يجعل من الصعب عليه الدخول بشكل كامل في اجواء اللعب.

وقد انتقد ريبيري نظام المداورة الذي ينتهجه غوارديولا، قائلا في حديث نشرته الخميس صحيفة كيكر المتخصصة “احيانا تلعب، واحيانا تكون على مقاعد الاحتياطيين، واحيانا اخرى تبقى في البيت. هذا الوضع جديد بالنسبة الى الجميع”.

واضاف “انا شخصيا بحاجة الى ان العب. بعد 5 او 6 مباريات، قد احتاج للراحة وليس بعد مباراة واحدة”.

وانهى ريبيري (31 عاما) الموسم السابع مع بايرن ميونيخ بمستوى اقل من الموسم السابق حيث اختير افضل لاعب في اوروبا وكان مرشحا جديا لجائزة الكرة الذهبية التي تمنح لافضل لاعب في العالم وكانت من نصيب البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الاسباني.

ويحوم الشك ايضا حول مشاركة لاعب الوسط باستيان شفاينشتايغر الذي يعاني من التواء في اربطة ركبته تعرض له السبت في ختام الدوري ضد شتوتغارت.

وستكون مباراة السبت المواجهة الرابعة بين بايرن ودورتموند هذا الموسم، ويتفوق الاخير بانتصارين حققهما في مسابقة الكأس السوبر (4-2) قبيل انطلاق الموسم وفي المرحلة الثلاثين من الدوري (3-صفر في معقل غريمه)، مقابل هزيمة على ارضه (صفر-3 في المرحلة 13 من الدوري).

وستكون المباراة مميزة لنجم دورتموند البولندي روبرت ليفادنوفسكي الذي سيودع فريقه بعد النهائي من اجل الانضمام الى بايرن بالذات، والحال كذلك بالنسبة للاعب وسط النادي البافاري ماريو غوتسه الذي سيتواجه مع فريقه السابق.

ويأمل ليفاندوفسكي ان ينهي موسمه الرابع والاخير مع دروتموند بافضل طريقة من خلال تكرار سيناريو نهائي 2012 حين دك شباك النادي البافاري بثلاثية في لقاء حسمه فريقه لمصلحته بنتيجة كبيرة 5-2 على الملعب ذاته، وقيادة فريقه الى لقبه الرابع في المسابقة (بعد اعوام 1965 و1989 و2012).

الفئات
الرياضة