الكتيبة الصحافية للأمير المنبوذ: حقيقة العلاقة المشبوهة بين بنشمسي و”م.هشام” (الحلقة 6)

كتب الصحفي علي المرابط في رسالته، التي انفردت يومية “صحيفة الناس” بنشرها، والتي كشفت المستور في علاقة الأمير مولاي هشام بمجموعة من الصحافيين، في إطار تبادل المصالح الرامية إلى...
الكتيبة الصحافية للأمير المنبوذ: حقيقة العلاقة المشبوهة بين بنشمسي و"م.هشام" (الحلقة 6)

كتب الصحفي علي المرابط في رسالته، التي انفردت يومية “صحيفة الناس” بنشرها، والتي كشفت المستور في علاقة الأمير مولاي هشام بمجموعة من الصحافيين، في إطار تبادل المصالح الرامية إلى الترويج للأفكار المعادية للمغرب، وتبخيس مؤسساته. (كتب) عن الصحافي أحمد رضى بنشمسي، وكيف استفاد هذا الأخير من مساعدات الأمير المنبوذ.

يقول علي المرابط عبر يومية “صحيفة الناس”:

“الصّحافي الآخر الذي دخل في خانة “الطلبات الخطية” هو أحمد رضا بنشمسي، مؤسس أسبوعية “تيل كيلْ” الملقب بـ”شكرا صاحب الجلالة”، بسبب كثرة المرّات التي شكر فيها الملك. فبعد أن أدرك أنه سيغادر إدارة مجلة “تيل كيل”، وعندما كان يتفاوض لبيع أسهمه، قدّم بنشمسي طلبا للتسجيل في جامعة “يال” في الولايات المتحدة الأمريكية. كان يعتقد أنه سيُبهر الأمريكيين بتقديم شهادة السّلك الثالث التي حصل عليها من معهد الدراسات السياسية في باريس، الشهير بـ”Sciences Po”، وللذين لا يعرفون المجال الجامعي الفرنسي كما أعرفه، فإن القول بامتلاك دبلوم من “Sciences Po” دون تحديد نوعيته هو نوع من النصب والاحتيال.. هناك نوعان من الشّهادات، الشهادة التي نحصل عليها بعد مباريات صعبة ومسار طويل، وشهادة أخرى يمكن للجميع الحصول عليها بدون مباريات، بالتسجيل في السلك الثالث، كما هو الشأن بالنسبة لأي جامعة عمومية. وطبعاً، فإن الشهادة الأكثر قيمة هي الشهادة الأولى وليس الثانية، المتاحة للجميع.. وعندما يقول بنشمسي إنه خرّيج معهد الدراسات السياسية فإنه لا يوضح أبدا أنه لم يجتز أي مباريات وأن الدبلوم الوحيد الذي يمتلكه هو دبلوم السلك الثالث. وأدعوكم بالمناسبة إلى قراءة البحث الجامعي الذي أنجزه بنشمسي للحصول على شهادته: موضوع البحث هو “مخطط بيكر”. إقرؤوا هذا البحث وستقضون -كما قضيتُ- وقتا جميلا ومرحا حول التنبؤات البنشمسية، المغلوطة تماما حول الصّحراء..

لنعد إلى موضوعنا.. بعد أن رفضته “يال”، طلب بنشمسي من “مولاي هشام” مساعدته للالتحاق بجامعة “ستانفورد” في ولاية كاليفورنيا، لماذا “ستانفورد”؟ لأن “مولاي هشام”، الذي يحب مصاحبة وتقليد الرّؤوس الكبيرة (واسألوا عبد الله حمودي) كان دائما من المانحين الأسخياء لهذه الجامعة، بل إنه وقع شراكة مع هذه الجامعة تسمح له بحق إدراج اسم الجامعة في بطاقة العمل الخاصة به وتحصل هي، في المقابل، على بعض الملايين من الدولارات كهدية من الأمير.. هذه هي أمريكا: “بيزنيس” مقابل “بيزنيس”.

وهكذا زكى “مولاي هشام” بنشمسي لدى المجلس الإداري للجامعة، الذي قبل مدّعيا تصديقه أن شهادة “شكرا صاحبَ الجلالة” هي تلك المتحصلة من مباريات معهد الدراسات السياسية. أنا لا أختلق شيئا، لأنّ الحسين مجذوبي هو الذي أكد لي، بعد حصوله على الضوء الأخضر من “مولاي هشام”، ما أرويه اليوم، بعد أن طلبتُ منه توضيحات بخصوص هذه المسألة. قد يقول قائل: نعم، ولكنْ أين المشكل؟ صبرا، فقبل أشهر من مغادرته سفينة “تيل كيلْ”، أهدى بنشمسي لـ”مولاي هشام” ملفا تصدر غلاف المجلة يمدح ويمجّد إنجازات وحياة “الأمير المنبوذ”. من كتب هذا الملف؟ إنه أحمد رضا بنشمسي، الصّحافي الذي سيلتحق بعد أسابيع قليلة، بجامعة ستانفوردو -“مولاي هشام”..

في مدرستنا اللامعة للصّحافة في كتالونيا، والتي أعدّ عضوا متواضعا فيها، نسمي هذا الذي حصل: “فساد القلم”، بل إنني لبق نوعاً ما، ولا أريد أن أسحق بنشمسي وأسأله عمن يمول، بطريقة ملتفة، موقعه الإلكتروني المتقلب “Free Arabs”..

ربما بكلامي هذا أشهّر ظلما وعدوانا ببنشمي. ولكي أكذب تأكيداتي “الظالمة” وأهدّئ من روع محبّي بنشمسي والمتعاطفين معه، فما عليه إلا أن يعلن تاريخ قبول تسجيله في جامعة “ستانفورد”، وتاريخ نشر الملف الودي حول رجل الإحسان.. إنه أمر بسيط جدا”.

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة