ويستمر مسلسل القبض على مغاربة بالجزائر في ظل سكوت حكومة بنكيران

بعد أن نشرنا في مقال سابق خبر القبض على مغربيين واتهامهما بمحاولة زرع الفتنة ومحاولة قلب النظام بالجزائر، أقدمت الشرطة الجزائرية على اعتقال تسعة مغاربة يشتغلون بالصباغة في ولاية...
ويستمر مسلسل القبض على مغاربة بالجزائر في ظل سكوت حكومة بنكيران

بعد أن نشرنا في مقال سابق خبر القبض على مغربيين واتهامهما بمحاولة زرع الفتنة ومحاولة قلب النظام بالجزائر، أقدمت الشرطة الجزائرية على اعتقال تسعة مغاربة يشتغلون بالصباغة في ولاية عنابة، وتترواح أعمار الموقوفين ما بين 26 و36 سنة وُجهت لهم تهمة دخول التراب الجزائري بطريقة غير قانونية وتم تديمهم أمام وكيل الجمهورية للنظر في ملفاتهم.

وتأتي هذه الاعتقالات وسط صمت مطبق من لدن وزارة الخارجية المغربية التي لم تحرك ساكنا رغم أن حملة الاعتقالات في صفوف المغاربة بالجزائر ابتدأت قبل انطلاق حملة الاتخابات الرئاسية، إضافة إلى أن بعض المعتقلين يواجهون تهما ثقيلة مثل التجسس وزعزعة الاستقرار واستهداف رموز الدولة.

ويُذكر أن هذه الفئة الفقيرة من المواطنين المغاربة لا تجد ثمن تذكرة الطائرة للتنقل إلى الجزائر مما يجعلها تستعين بخدمات المهربين لدخول التراب الجزائري بحثا عن لقمة عيش.

 

الفئات
الحوادث

ذات صلة