وسقط القناع… مولاي هشام يكشف ألاعيبه

بعد مرور بضعة أيام عن صدور كتابه "الأمير المنبوذ"، أكثر الأمير مولاي هشام العلوي من الخرجات الإعلامية، حيث خص يومية "لوموند" بحوار تلاه مقالان بكل من "لونوفيل أوبسيرفاتور" و"Rue89"...
وسقط القناع... مولاي هشام يكشف ألاعيبه

بعد مرور بضعة أيام عن صدور كتابه “الأمير المنبوذ”، أكثر الأمير مولاي هشام العلوي من الخرجات الإعلامية، حيث خص يومية “لوموند” بحوار تلاه مقالان بكل من “لونوفيل أوبسيرفاتور” و”Rue89″ ثم حوار إذاعي على إذاعة “أوروبا”، ثم حل ضيفا على شاشة “فرانس 24”.

ولعل القاسم المشترك بين جميع الخرجات الإعلامية لمولاي هشام هو أنه يسعى إلى إبلاغ فكرة أن الإصلاحات التي عرفها المغرب خلال حكم الملك محمد السادس لم تؤت النتائج التي كانت منتظرة منها. وإذا قمنا بتحليل ما يقوله الأمير، فإننا سنعلم أنه يود أن يقول إن النتائج لم تكن منتظرة لأنها لم تحقق أهدافه الشخصية التي ناضل من اجلها من الخارج، ومن بينها رغبته الدفينة في التحكم في زمام الحكم بالمغرب. ورغم كل ما حققه المغرب خلال 15 سنة من حكم الملك محمد السادس والاستثناء المغربي في منطقة تعيش على إيقاع عدم الاستقرار على جميع الأصعدة…إلا أن الأمير مولاي هشام “الساخط” كشف لمستجوبه، بصفة علنية وغير متوقعة، عن مشروعه.

وعوض التركيز على الحديث عن كتابه…تطرق الأمير مولاي هشام لموضوع لا يخصه، وهو مباشرة المغرب متابعات قضائية ضد مقدمي تتهم مسؤولين سامين في ادعاءات بالتورط في ممارسة التعذيب، وهذا أمر غريب لأن أحدا لم يوجّه له الدعوة للخوض في هذا الموضوع. لكن دافعه لذلك يبقى جد واضح، فقد قام الأمير بعملية إسقاط، خصوصا أنه يقوم بحملة إعلامية مغلوطة تتطرق لحالة الملاكم زكرياء المومني وتاجر المخدرات عادل لمطلسي وبعض السلفيين والانفصاليين الصحراويين المقتنعين بتهديد الأمن الداخلي للبلد.

ولإخفاء ألاعيبه وخططه التي حاكها بإتقان، تحاشى الحديث عن هذه المواضيع في كتابه، لكنه تحرك في الكواليس لدفع بعض الصحفيين مثل عمر بروكسي وإيغناص دالي بوكالة أ ف ب أو أحمد رضا بنشمسي الذي يشمله برعايته في كاليفورنيا كي يتحرك هؤلاء لدعم جميع من تعرض للتعذيب من طرف الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني.

ونحن نعلم أن هؤلاء الصحفيين الثلاثة شاركوا في تأليف كتاب “الأمير المنبوذ”، وهم الذين لعبوا دور الوسيط لدى بعض المنظمات غير الحكومية من بينها “حركة المسيحيين لإلغاء التعذيب”و”شيربا” إضافة إلى محاميين مثل باتريك بودوان أو ويليام بوردون معروفين بدفاعهم عن النظريات “المؤامراتية” في ملف الصحراء.

 

 

وسقط القناع، فوراء الحملة الترويجية للكتاب هناك تحرك خفي، أكثر مكرا، يهدف إلى الترويج لأكاذيب بعض الباحثين عن نصر غير مستحق داخل المجتمع المدني الفرنسي. الأمر واضح، إنهم حفنة من الفرنسيين-المغاربة الذين صدرت في حقهم أحكام قضائية طبقا للقانون، والذين يودّون تقديم صورة ضحية دولة “بوليسية” رغبة منهم في تخفيف أحكامهم أو الحصول على تعويضات، إضافة إلى أمير يبحث بكل السبل عن إدخال فكرة مغلوطة للرأي العام الدولي مفادها أن جميع إخفاقاته بالمغرب راجعة للتحامل البوليسي ضده.

إن ما يحدث الآن ليس بالأمر الجديد، فما يقوم به الأمير حاليا ليس إلا صورة معكوسة لما كان يقوم به على صفحات أسبوعية “لوجورنال”، والآن ومع حالات زكرياء المومني ولمطلسي وشركاؤه، فإن مولاي هشام يعزف على نفس الوتر، أي تلطيخ صورة المملكة وتقديم نفسه كشخص يعطي الدروس في الأخلاق.

لقد فهمنا الرسالة، إنها محاولة لتحريك حرب كلامية يسيّر الأمير جوقتها، ومسرحية فاشلة وضعها الأمير دون أن يعي أنها لن تصمد أمام قوة الحقيقة.

عن موقع Mediapart.fr

 

الفئات
أقلام

ذات صلة