صحف نهاية الأسبوع: لا زيادة في “السميك” وعودة العنف للجامعات المغربية

نستهل جولتنا عبر أبرز العناوين التي تضمنتها بعض الصحف اليومية الصادرة نهاية الأسبوع(السبت والأحد 26 و17 أبريل) مع يومية “صحيفة الناس”، التي أشارت، في صفحتها الأولى، أن وزارة الداخلية...
صحف نهاية الأسبوع: لا زيادة في "السميك" وعودة العنف للجامعات المغربية

نستهل جولتنا عبر أبرز العناوين التي تضمنتها بعض الصحف اليومية الصادرة نهاية الأسبوع(السبت والأحد 26 و17 أبريل) مع يومية “صحيفة الناس”، التي أشارت، في صفحتها الأولى، أن وزارة الداخلية أقدمت، يوم الجمعة، على عزل طارق حجار، قائد مركز سيدي بطاش في إقليم بنسليمان، بعد مثوله أمام المجلس التأديبي في قضية “انتحار” الشاب أحمد البهاوي، الذي حلق شعره بالقوة. وذكرت مصادر اليومية أن المبررات التي قدمها طارق حجار لأعضاء المجلس التأديبي لم تكن مقنعة، خاصة بعد أن بين التقرير الطبي أن الشاب تعرض للضرب قبل وفاته وفق الشكاية التي وضعتها والدته أمام النيابة العامة ببنسليمان.

وفي موضوع آخر، أعلنت منظمة التجديد الطلابي في موقعها الإلكتروني عن وفاة طالب يدعى عبد الرحيم الحسناوي، عضو المنظمة، موردة بأنه أصيب جراء الهجوم المسلح الذي نفّذته ما أسمته المنظمة”عصابات النهج الديمقراطي القاعدي-البرنامج المرحلي” يوم الخميس على نشاط للمنظمة بالجامعة بفاس.

وتضيف يومية “المساء”، التي أوردت هذا الخبر، أن طلبة فصيل النهج الديمقراطي القاعدي أعلنوا عن رفضهم لدخول القيادي في حزب العدالة والتنمية إلى المركب الجامعي، فيما لا زالت عائلة الطالب اليساري المغتال يف 25 فبراير الماضي لا زالت تطالب بالكشف عن ملابسات الاغتيال وتقديم كل المتورطين إلى العدالة.

ونمر إلى يومية “الأخبار”، التي تطرقت لتلقي حزب العدالة والتنمية لهزيمة انتخابية قوية بدائرتي سيدي إفني ومولاي يعقوب. وتتزامن هذه الهزيمة، حسب اليومية، مع مرور نصف ولاية بنكيران الحكومية، وفي ظل التقارير والدراسات التي سجلت وجود تراجع كبير في شعبية حزب المصباح والحكومة التي يقودها، ودلك في ظل استمرار الشرخ الذي يعرفه التحالف الحكومي، من خلال تموقع مكونات من الأغلبية إلى جانب مرشحي المعارضة، وهو ما جعل نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، يسمي حلفاءه بأنهم أحزاب بلا أخلاق.

نفس اليومية أشارت إلى أن فرنسا عبّرت عن رغبتها في تبديد الغيوم التي لبدت سماء علاقاتها مع الرباط، إذ أكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية “ستيفان لي فول”، الذي يزور المغرب حاليا عن رغبة فرنسا في تجاوز التوتر مع المغرب في الوقت الذي يستمر فيه تعليق التعاون القضائي بين البلدين منذ شهرين”، حسب تعبير المسؤول الفرنسي الذي أضاف أن “رغبة الحكومي وحضوري تجسيد لها، تتمثل في تجاوز ما اعتبرته فرنسا بشكل واضح جدا حادثا مؤسفا.” يشار إلى أن  ستيفان لي فول يزور معرض الفلاحة الدولي بمكناس بصفته وزيرا للزراعة.

 ونعود إلى يومية “صحيفة الناس” التي نقلت تصريح وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي قال إن الحكومة لم تتخذ أي قرار بالرفع من الحد الأدنى للأجور، موضحا أن الأمر متضمن في البرنامج الحكومي. وكذا في مذكرات مطلبية قدمتها النقابات للحكومة، لكن لم يتخذ أي إجراء في هذا البابا لحد الساعة.

          

  

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة