أعلن المرشح المستقل علي بن فليس رفضه الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية في الجزائر التي سيعلنها وزير الداخلية الطيب بلعيز اليوم الجمعة.

وقال بن فليس في مؤتمر صحافي، فجر الجمعة، إن “الانتخابات طالها تزوير شامل وغير مقبول، وشهدت تهديدات وتخويفاً، وكذلك حملات التخوين التي طالت المجتمع”.

وأضاف: “إنني أندّد بكل ما أوتيت من قوة بالتزوير، وحملة التخوين المنفذة بأيدٍ جزائرية، ضد الإرادة الشعبية وضد مصالحنا الحيوية”.

وأكد المرشح الرئاسي أن “هذا التزوير ضد البديل الديمقراطي، وضد حرية الاختيار الشعبي الحر بين المترشحين”.

ودعا بن فليس إلى مقاومة سلمية مع كل قوى التغيير، مؤكداً بقاءه في الساحة السياسية من أجل النضال السلمي.