هذا ما قاله الفيزازي عن القرضاوي وعصيد وعن أم كلثوم وعبد الوهاب الدكالي..

"كان القرضاوي هدفي المفضل، وكنت أعيب عليه تساهله في الفتاوي، فقد كان كل شيء حلال مع القرضاوي وكان يوزع الفتاوى يمينا وشمالا....
هذا ما قاله الفيزازي عن القرضاوي وعصيد وعن أم كلثوم وعبد الوهاب الدكالي..

“كان القرضاوي هدفي المفضل، وكنت أعيب عليه تساهله في الفتاوي، فقد كان كل شيء حلال مع القرضاوي وكان يوزع الفتاوى يمينا وشمالا، حيث حلّل بيع الخمور في متجر بأوروبا، غير أنه لم يكن يحق لي أن أهاجمه في شخصه، لذا طلبت منه الاعتذار حين قابلته السنة الماضية بالقاهرة”، هذا ما قاله الشيخ محمد الفيزازي عن يوسف القرضاوي، في حوار مطوّل مع مجلة “جون أفريك”. كما وصف الفيزلزي محمد عصيد ب”الأمي” قائلا” “أحمد عصيد إنسان أمي، ولكي أبقى في حدود اللباقة سأقول إن الإسلام ليس اختصاصه”.

أما عن فترة مراهقته (تزوج في سن 22 بفتاة كانت تبلغ حينها 15 سنوات وانجبت له 10 أطفال)/ يقول الفيزازي “كنت بعيدا عن الدين وكنت عاشقا للسينما والموسيقى العربية خصوصا أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وصباح فخري واسمهان وفيروز…كما كنت أعشق عبد الهادي بلخياط وعبد الوهاب الدكالي ومحمد الحياني، وكنت أحب الغناء وكتابة الأشعار كما كنت عاشقا لفن الرسم خصوصا رسم الطبيعة والوجوه…

وعن ميولاته الرياضية، يقول الفيزازي  “بحكم طولي 1.90 كنت حارس مرمى جيد، كما كنت أمارس كرة اليد(..) لا زلت مدمنا على ممارسة الصيد، حيث أحس بالحاجة إلى التوجه إلى البحر مرتين أو ثلاثا إلى البحر، وفي بعض الأحيان أذهب للصيد في منتصف الليل.”

 

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة