الصحف الجزائرية تتهم بوتفليقة بتقسيم الجزائريين

  قبل عشرة أيام من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في ابريل في الجزائر، شهدت الحملة الانتخابية التي كانت باهتة، توترا مفاجئا مع أعمال عنف تعرض لها فريق حملة الرئيس...
الصحف الجزائرية تتهم بوتفليقة بتقسيم الجزائريين

 

قبل عشرة أيام من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في ابريل في الجزائر، شهدت الحملة الانتخابية التي كانت باهتة، توترا مفاجئا مع أعمال عنف تعرض لها فريق حملة الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة.

وكتبت صحيفة الوطن أن “الحوادث تتضاعف في التجمعات” متهمة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة “بتقسيم الجزائريين”.

وعنونت صحف ليبرتيه ولو سوار دالجيري والخبر على التوالي “تحول خطير” و”جحيم الحملة” و”العنف يهدد الحملة”.

أما صحيفة المجاهد الحكومية، فتحدثت عن “جيوب للتعصب والرفض المنهجي لاي تعبير مختلف”.

وتنتهي الحملة الرسمية لإقناع 23 مليون ناخب مسجلين على اللوائح في 13 ابريل بتجمع كبير يعقده معسكر بوتفليقة(77 سنة) في العاصمة الجزائرية، المرشح لولاية رئاسية رابعة، حيث أنّه الأوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات على الرغم من مشاكله الصحية والشكوك في قدرته على الحكم.

وهو لا يشارك في هذه التجمعات الانتخابية وينوب عنه سبعة مسؤولين حزبيين وحكوميين يجوبون البلاد لاقناع الناخبين بضرورة استمرار الرئيس الحاكم منذ 15 سنة.

لكن الجزائريين تمكنوا من مشاهدته الخميس على التلفزيون خلال استقباله واقفا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وكان الرئيس قد أكد للجزائريين في رسالة في 22 مارس أن مشاكله الصحية لا تعني عدم أهليته لولاية رئاسية رابعة متى فاز في انتخابات 17 ابريل القادم وذلك ردا على احتجاجات على ترشحه.

وأوضح في رسالة وجهها إلى مواطنيه نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية “إن الصعوبات الناجمة عن حالتي الصحية البدنية الراهنة لم تثنكم على ما يبدو عن الإصرار على تطويقي بثقتكم و أراكم أبيتم إعفائي من أعباء تلك المسؤوليات الجليلة التي قوضت ما قوضت من قدراتي”.

وقرر “ممثلو” الرئيس الانتخابيون كما تسميهم بعض الصحف عقد 138 تجمعا انتخابيا في الجزائر والمدن الكبرى في فرنسا التي تضم جاليات جزائرية كبيرة.

لكن هذه التجمعات لم تعقد إما بسبب غياب الجمهور أو بسبب حوادث.

واضطر عبد المالك السلال الذي تخلى عن منصب رئيس الوزراء ليقود مجددا حملة الرئيس، لإلغاء اجتماع انتخابي السبت في بجاية ثاني مدن منطقة القبائل، بسبب أعمال عنف.

وقالت قناة النهار الخاصة التي يدعمها بوتفليقة، أن عددا من الأشخاص جرحوا.

وفي تيزي وزو، كبرى مدن منطقة القبائل، نشرت الأحد قوات أمنية كبيرة وتم توقيف عدد من الأشخاص ليتمكن سلال من التحدث الى الناخبين.

وكتبت صحيفتا الوطن ولو سوار دالجيري “تجمع تحت المراقبة” او “في اجواء من التوتر”.

وأشارت صحيفة ليبرتيه الى “معارضة من السكان” لمعسكر بوتفليقة في عدد كبير من المدن.

وقالت هذه الصحيفة ان وزير الصحة عبد المالك بوضياف اضطر للجوء الى مركز للشرطة في باتنة كبرى مدن الاوراس. وقالت صحيفة الوطن ان “اللجوء المفاجئ إلى العنف يثير مخاوف من الاسوأ”، متسائلة “كيف سيجري 17 نيسان/ابريل؟”.

وبعد أعمال العنف في بجاية، اتهمت إدارة حملة بوتفليقة “الفاشيين الداعين إلى مقاطعة الانتخابات و(حركة) بركات (المعارضة للولاية الرئاسية الرابعة لبوتفليقة) بالتعاون مع حركة انفصال منطقة القبائل”.

وظهرت حركة بركات بعيد الإعلان الرسمي عن ترشح بوتفليقة لولاية رابعة وقامت بتنظيم عدة تظاهرات ضد هذا الترشح، كما تركز نشاطها على مواقع التواصل الاجتماعي.

واكدت الحركة الاثنين انها “تدين العنف ايا كان مصدره وتحمل السلطة وحدها مسؤوليته”، مذكرة “بطابعها السلمي والديموقراطي”.

اما الخصم الرئيسي لبوتفليقة، علي بن فليس الذي اتهم مدير تلفزيون النهار انيس رحماني انصاره بالوقوف وراء اعتداء على طاقم قناته، فقد دان “الرمي باتهامات لا اساس لها واقوال غير مسؤولة تشكل في الحقيقة هروبا الى الأمام”.

وقال بن فليس في تصريح مكتوب وزعه على الصحفيين في باتنة (430 كلم جنوب شرق الجزائر) السبت “اتاسف للجو المضطرب الذي تجري فيه الحملة الانتخابية” لكن “واجب الحقيقة يملي علي القول بانه لا شيء وضع كي تتم في جو هادئ وآمن”.

وكان بن فليس عقد تجمعاً السبت في باتنة مسقط رأسه ومعقله الانتخابي شارك فيه الآلاف.

                  

الفئات
دولي

ذات صلة