“الجدبة” تعود للمسرح الوطني محمد الخامس نهاية شهر يناير الجاري

بعد أن انتهى المخرج عبد الكبير الركاكنة من ورشة التمارين على مسرحيته الجديدة "باباوان" الموجهة للطفل، والتي دامت زهاء شهرين. ...
"الجدبة" تعود للمسرح الوطني محمد الخامس نهاية شهر يناير الجاري

بعد  أن انتهى المخرج عبد الكبير الركاكنة من ورشة التمارين على مسرحيته الجديدة “باباوان” الموجهة للطفل، والتي دامت زهاء شهرين، وبعد أن قدمها في عرضها الأول بمدينة سلا في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، يعود المخرج عبد الكبير لاستئناف جولته الفنية بمسرحيته الناجحة “الجدبة”، وإعطاء الانطلاقة لبرنامج فرقة مسرح الحال للسنة الجديدة 2014، من خلال تقديم عرض جديد لمسرحية “الجدبة” يوم 27 يناير الجاري على خشبة المسرح الوطني محمد الخامس على الساعة الثامنة ليلا.

يشار أن مسرحية “الجدبة” التي أنتجتها فرقة مسرح الحال بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس، والتي ألفها الكاتب المغربي عبد الإله بنهدار، وأخرجها الفنان المقتدر عبد الكبير الركاكنة، تراهن على مسرح “الفودفيل” لجلب أكبر عدد ممكن من الجمهور لتتبع الفرجة المسرحية ولتحفيز الجمهور المغربي على التصالح مع مسرحه الوطني كما يصرح بذلك المخرج عبد الكبير الركاكنة الذي يراهن في هذه التجربة الجديدة على الجمهور الواسع، والذي لا يخفي منهجه الفني المعتمد في هذه المسرحية واختياراته الجمالية المبنية أساسا على عنصري الفرجة والسخرية والكوميديا في إطار من النقد الاجتماعي الهادف.

ومسرحية “الجدبة” مسرحية كوميدية اجتماعية تحكي قصة سيدة تدعى “زهيرو” وملقبة بزوزو الفخراني، تحلم بالسيطرة والتسلط بشتى الطرق.. وتريد، بحكم نزعتها الانتهازية والوصولية، الحفاظ على موقعها الاجتماعي الذي يخول لها هامشا كبيرا من ممارسة السلطة، مستغلة في ذلك الوضع الاعتباري لزوجها الطاهر الذي صنعت منه شخصية سياسية لامعة.. وعلاوة على ذلك تحاول السيدة المتسلطة أن تربط زواج ابنتها “نوال” بما ينبغي أن تجنيه هي من مصالح لأن الجشع والطمع يعميان بصيرتها وتضرب بكل القيم والعواطف عرض الحائط. لكن ظهور شخصية أخرى وهي الأستاذ “ميمون” سيؤثر على مجريات الأحداث وسيعيد الأمور إلى نصابها، ولم لا وهو الضيف المكلف بتقديم دروس التقوية للفتاة نوال والذي سيتقدم فيما بعد لخطوبتها. ظهور هذه الشخصية الجدية والساذجة في نفس الوقت سيقلب حياة الأسرة رأسا على عقب.

مسرحية “الجدبة” من تأليف عبد الإله بنهدار؛ فكرة وإخراج عبد الكبير الركاكنة؛ تشخيص كنزة فريدو، أحمد بورقاب، هند ظافر، عزيز الخلوفي وعبد الكبير الركاكنة.السينوغرافيا لمحمد شريفي؛ الملابس لمريم الزايدي.

الإدارة التقنية: حسن المختاري؛ إدارة الخشبة: خالد الركاكنة؛ المحافظة: خالد المغاري؛ موسيقى: عدنان السفياني؛ الإدارة والكتابة: فتيحة شابو؛ أنفوغرافيا: بهاء الرينكة؛ تصوير: منير امحيمدات؛ إدارة الإنتاج: عزيزة الركاكنة. الاتصال والعلاقات العامة: الحسين الشعبي.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة