التعرف على جثة متفحمة تعود لشاب مغربي بميلانو

أكدت لجنة التحقيق التابعة لشرطة ميلانو أنها تعرفت على هوية الشخص الذي مات قبل أسبوع متفحما داخل كوخ مهجور بعدما بقيت غامضة ومجهولة المعالم بسبب عدم التعرف على الضحية....
التعرف على جثة متفحمة تعود لشاب مغربي بميلانو

 

الصورة: المكان الذي وُجدت فيه الجثة محروقة

أكدت لجنة التحقيق التابعة لشرطة ميلانو أنها تعرفت على هوية الشخص الذي مات قبل أسبوع متفحما داخل كوخ مهجور بعدما بقيت غامضة ومجهولة المعالم بسبب عدم التعرف على الضحية.

وأفاد مصدر التحقيقات أن تلك الجثة المفحمة المجهولة الهوية هي لشاب مغربي يبلغ من العمر 28 عاما كان يعيش بمدينة ميلانو،في حين لم يضف هذا المصدر  أية معلومات إضافية ماعدا ذكر سابقة عدلية، تعود أحداثها إلى شهر يونيو من سنة 2012 سجن خلالها بتهمة السرقة.

وأشار المصدر في نفس السياق أن الشاب المغربي كان يعيش بدون مأوى ، ولم يكن له عنوان قار وكان كثير التردد على مكان تلقبه الشرطة بملجأ المتشردين.وهو عبارة عن محطة للكهرباء طولها مترين وعرضها مترا ونصف،فارغة إلا من معدات كهربائية ومن سرير من الكارطون يقي قاطنه من صقيع الطبيعة ويحميه من برودة القلوب المثلجة،وهذا ما أوحى إلى المحققين فرضية إقدامه على إشعال النار من أجل التدفئة كانت سببا في الفاجعة.

والجدير بالذكر أن وحدة الإطفاء تواجدت في عين المكان منذ الساعة العاشرة والنصف ليلا، وقضت في وقت وجيز عن ألسنة النيران الملتهبة التي كانت تلتهم كل ما تجده في طريقها لتعثر على الجثة المتفحمة داخل المحطة.

 

وهذا ما أدى إلى إخبار قاضي التحقيق الذي أمر بدوره بحضور الطبيب الشرعي والشرطة العلمية للتوّ لبداية التحقيقات ،والتي جابت المكان ومحيطه لأخذ بصمات وعينات وبقايا اعتمدت عليها في مسار تحرياتها الأولية. على الرغم من طمس النيران لمعالم كل الوثائق التي كانت ستقلل مسافة التحقيق لتحديد هوية الضحية،فإن تكثيف التحقيقات وتعميق البحث بين جميع الملفات والتفكير في كل الاحتمالات منذ طفت على السطح هذه القضية الغامضة،ساعد على التعرّف على الضحية.

وفي هذا الإطار لابد من الإشارة والإشادة إلى العمل الجاد الذي قامت به الشرطة الإيطاليةللتعرف على صاحب الجثة ،ويبقى لنا أمل كبير في التحقيق لمعرفة أسباب هذا الحريق الذي أدى إلى وفاة الشاب المغربي.

 

وختاما: في الوقت الذي تتمحور فيه التحقيقات لمعرفة ما هي الدوافع القابعة خلف هذا الحادث المؤلم ،يبقى لنا تساؤل واحد وهو:هل نكتفي بتصديق ما جاء في المصدر ونكتفي باتهام الضحية كمصدر للحريق كما جاء في التصريحات وعلى جميع وسائل الإعلام الإيطالية ،أم نطرح بالمقابل فرضية القتل العمد تعرض لها هذا الشاب المغربي إما بدافع الانتقام أو بسبب العنصرية المتزايدة بين صفوف الإيطاليين ضد الأجانب وخاصة المغاربة في هذه الأزمة المالية الخانقة التي هزّت عرش روما خلال السنين السبعة  الأخيرة؟. 

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة