لمعلوماتك الأجبان تعزّز السمع وتشفي من الصمم..!

أعلنت دراسة جديدة، أن الأجبان تحتوي على مركب كيميائي، يعتقد العلماء أنه يمكن أن يمنع أو يعالج الصمم الناجم عن التعرض للضوضاء الصاخبة.
لمعلوماتك الأجبان تعزّز السمع وتشفي من الصمم..!
لمعلوماتك الأجبان تعزّز السمع وتشفي من الصمم..!
أعلنت دراسة جديدة، أن الأجبان تحتوي على مركب كيميائي، يعتقد العلماء أنه يمكن أن يمنع أو يعالج الصمم الناجم عن التعرض للضوضاء الصاخبة.

ولدى دراسة الصمم في الحيوانات، وجد العلماء أن مركب ميثيونين-د يساعد على الحماية من الأضرار التي لحقت بالخلايا العصبية في الأذن بل وعكس تلك الأضرار، والآن يتم اختباره على 600 متطوع من الجيش الأمريكي.

و ستبحث الدراسة ما إذا كان المركب الذي يوجد أيضًا في لبن الزبادي، يحمي الجنود من أضرار السمع الناجمة عن ضجيج إطلاق النار.

فالتعرض للأصوات الصاخبة، يمكن أن يُتلف الخلايا العصبية الشبيهة بالشعر في القوقعة، وهي جزء من الأذن الداخلية على شكل دوامة تساعد على إرسال إشارات صوتية إلى الدماغ.

وتزعم إحدى النظريات، أن الضوضاء تؤدي إلى إفراز المواد الكيميائية الضارة التي تسمّى الجذور الحرة، والتي يمكن تحييدها بحمض “ميثيونين-د” الأميني.

وقد أظهرت بحوث أخرى، أن هذه المادة الكيميائية يمكن أن تعكس حتى فقدان السمع، إذا أُعطيت للمصاب في غضون 7 ساعات من التعرض للضوضاء الصاخبة.

وفى إطار الدراسة سيتم إعطاء بعض المجندين التركيبة بعد تدريبهم على الأسلحة، فيما سيأخذ آخرون علاجًا وهميًا قبل أن يتم اختبار سمع الجميع بعد عدة أيام.

ويقول العلماء، إنه إذا أردت الحصول على الفوائد فإن عليك أن تأكل الكثير من الأجبان، فكمية “ميثيونين-د” التي يتعاطاها الجنود في الدراسة تعادل 2.3 كغم من الأجبان.

وأخيرًا يوصي المختصون بما يلي “إن لم تكن من محبي الأجبان، عليك فقط الابتعاد عن الضوضاء الصاخبة”.

الفئات
نون النسوة

ذات صلة