(آي بي إم) تسعى لتكوين 25 مليون شاب إفريقي منهم مغاربة في مجال تكنولوجيات المعلوميات

أفادت وسائل إعلام جنوب إفريقية، بأن مجموعة إنترناشيونال بيزنيس ماشين (آي بي إم) كشفت مؤخرا عن برنامج واسع للتكوين في مجال التكنولوجيات الحديثة للإعلام لفائدة 25 مليون شاب إفريقي، من بينهم مغاربة.
(آي بي إم) تسعى لتكوين 25 مليون شاب إفريقي منهم مغاربة في مجال تكنولوجيات المعلوميات
(آي بي إم) تسعى لتكوين 25 مليون شاب إفريقي منهم مغاربة في مجال تكنولوجيات المعلوميات

وسيهم التكوين قطاعات الرقمي، والحوسبة السحابية والمعرفية، حسب موقع “موني ويب” الذي أبرز أن برنامج “آي بي إم الأمة الإفريقية الرقمية” يخول لشباب القارة منصة للتعلم قائمة على “سحابة آي بي إم” التي ستستضيف برامج تربوية مجانية خلال السنوات الخمس المقبلة.

ووفقا لشركة (آي بي إم)، ستستند منصة التعلم الالكتروني على (واتسون)، النظام المعرفي للشركة.

وهكذا، يمكن للنظام تحليل مواصفات المستخدمين ليوفر لهم التكوين المناسب، وحتى تكييف المضامين التعليمية للبرنامج.

ويتراوح التكوين بين دروس أساسية في المعلوميات إلى أخرى أكثر تخصصا، مثل البرمجة، والأمن الالكتروني ومنهجية البرمجة، مع إدراج مواضيع عامة كالابتكار، والتحليل النقدي أو روح المقاولة.

وسيتم الإشراف على برنامج “آي بي إم الأمة الإفريقية الرقمية” انطلاقا من مراكز إقليمية تابعة للشركة في جنوب إفريقيا ومصر وكينيا والمغرب ونيجيريا.

وتعتبر (آي بي إم) تلقين المعلوميات عاملا أساسيا في التنمية الاقتصادية بإفريقيا، بحسب هاملتون راتشيفولا، المدير العام لشركة (آي بي إم) جنوب إفريقيا، مشيرا إلى أن البرنامج سيخول تطوير المهارات الأساسية لإيجاد حلول مناسبة لمشاكل القارة وضمان نموها.

ويعد البرنامج، الذي تصل ميزانيته إلى 70 مليون دولار، جزءا من المبادرة العالمية “نيو كولر جوبز” التي أطلقتها شركة (آي بي إم) للمساعدة على تطوير اقتصاد المعرفة بإفريقيا.

من جانبه، أبرز خوان بابلو، مدير أكاديمية (آي بي إم) للمهارات، أن إفريقيا ستتوفر بحلول عام 2040 على أكبر يد عاملة في العالم. وتسعى (آي بي إم) لاغتنام هذه الفرصة للمساهمة في بروز يد عاملة عالية الكفاءة في المجال الرقمي بالقارة.

الفئات
تكنولوجيا

ذات صلة