المشروبات الكحولية ليست وحدها المسؤولة عن تليف الكبد

بات الاعتقاد السائد بأن إدمان شرب الخمر هو المسؤول عن الإصابة بالتليف الكبدي لكن آخر الدراسات بينت أن هناك أسباب أخرى تُفقد الكبد توازنه وتجعله يتقاعُس عن القيام بالعديد من وظائفه.
المشروبات الكحولية ليست وحدها المسؤولة عن تليف الكبد
المشروبات الكحولية ليست وحدها المسؤولة عن تليف الكبد
بات الاعتقاد السائد بأن إدمان شرب الخمر هو المسؤول عن الإصابة بالتليف الكبدي لكن آخر الدراسات بينت أن هناك أسباب أخرى تُفقد الكبد توازنه وتجعله يتقاعُس عن القيام بالعديد من وظائفه.

تليف الكبد أو ما يسمى أيضا بتشمع الكبد هو مرض كبدي مزمن يحدث على فترات طويلة حيث يصيب خلايا الكبد السليمة بندوب مما يؤدي إلى توقف الكبد عن أداء وظائفه.

وقد ساد الاعتقاد بأن إدمان الكحول من بين الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى تشمع الكبد.

الموقع الألماني المعتني بشؤون الصحة “ميديتسين أولاين” ذكر بأن الكحول ليس وحده المسؤول عن تليف الكبد لكون تأثير الكحول يختلف عند شربه من شخص لآخر وليس شرطا للإصابة، فهناك عامل آخر مسؤول كذلك عن تليف الكبد وهو التهاب كبدي فيروسي، وخصوصا النوعين B وC

عندما يصاب شخص ما بتليف الكبد، فإن النسيج المتليف يحل مكان النسيج السليم فيعيق الكبد عن القيام بوظائفه بشكل طبيعي.

وعدم علاج تليف الكبد يمكن أن يؤدي في غضون أشهر أو بضع سنوات إلى الموت، فبسبب فشل الكبد للقيام بوظائفها بشكل طبيعي يتعذر إمداد الجسم بالتمثيل الغذائي ومواد لإزالة المواد السامة الضارة حسب ما ذكره موقع الصحة “غيزوند” النمساوي.

ووفقا لتقديرات مؤسسة أمراض الكبد في ألمانيا يموت سنويا حوالي 50 ألف شخص بسبب تليف الكبد.

تشمع الكبد مرض لا يمكن الشفاء منه لكن هناك تمت خطوات يمكن اتباعها للحد من الضرر اللاحق بالكبد، كاتباع نظام غذائي صحي وممارسة تمارين كافية وتجنب شرب الكحول أيضا، فمن المهم جدا الحفاظ على تغذية ملائمة ومناسبة.

وبما أنه لا يوجد عضو من أعضاء جسم الإنسان يقوم بالعديد من الوظائف مثل الكبد فمن المهم الحفاظ على سلامته.

وعدم توخي الحذر وكل مبالغة في زيادة الأعباء على الكبد يمكن أن تؤدي إلى التهابه وهو ما يمكن أن يتسبب بدوره في تليف الكبد وسرطان الخلية الكبدية.

الفئات
الباحة

ذات صلة