أجواء فرح عارمة بفاس بعد تتويج فريق المغرب الفاسي بلقب كأس العرش

خرجت جماهير مدينة فاس ليلة الجمعة السبت إلى مختلف الشوارع والملتقيات الطرقية بالمدينة من أجل التعبير عن فرحتها بتتويج فريق المغرب الرياضي الفاسي فرع كرة القدم بلقب كأس العرش للمرة الرابعة في تاريخه.
أجواء فرح عارمة بفاس بعد التتويج بلقب كأس العرش
أجواء فرح عارمة بفاس بعد التتويج بلقب كأس العرش

خرجت جماهير مدينة فاس ليلة الجمعة السبت إلى مختلف الشوارع والملتقيات الطرقية بالمدينة من أجل التعبير عن فرحتها بتتويج فريق المغرب الرياضي الفاسي فرع كرة القدم بلقب كأس العرش للمرة الرابعة في تاريخه.

 و ذلك بعد أن تمكن من الفوز على فريق أولمبيك آسفي بإصابتين لواحدة في المباراة النهائية التي جرت مساء أمس الجمعة بملعب الشيخ الأغضف بالعيون.

وعبر الآلاف من ساكنة العاصمة العلمية للمملكة ومنهم شباب وأطفال ونساء زينوا وجوههم بألوان فريق المغرب الرياضي الفاسي ( الأصفر والأسود ) عن فرحتهم الكبيرة بهذا التتويج الذي يعيد للمدينة أمجادها الرياضية باعتبارها كانت إحدى القلاع الرياضية المهمة في المشهد الكروي المغربي لما قدمته من أسماء ولما حصدته من انتصارات في البطولات الوطنية سواء على مستوى البطولة أو الكأس.

وتجمع العديد من سكان المدينة بالساحات العمومية وملتقيات الطرق وهم يحملون الأعلام الوطنية ويرددون الشعارات التي تحتفي بهذا الإنجاز الذي أعاد إلى الذاكرة الانتصارات التي وقعها فريق المغرب الرياضي الفاسي فرع كرة القدم خلال مشواره الطويل سواء في منافساته لكأس العرش أو في البطولة الاحترافية كأحد المساهمين الكبار في تنشيط المشهد الرياضي الوطني.

وجاب مشجعو الفريق الفاسي الذين توافدوا على أهم الملتقيات والشوارع بالمدينة سواء راجلين أو على متن السيارات مختلف الأزقة والأحياء وهم يحملون الأعلام الوطنية ويرددون شعارات النصر لفريقهم المفضل ( الماص ) معبرين عن فرحتهم بهذا التتويج الذي أعاد الأمل لفريقهم حتى يكون ضمن فرق الصفوة كفريق عريق كان ولا يزال أحد الأندية التي تسعى إلى تحقيق الأفضل.

وجاء هذا التتويج بعد تمكن فريق المغرب الرياضي الفاسي من الفوز على غريمه أولمبيك آسفي بإصابتين لواحدة في المباراة النهائية التي جمعت بينهما مساء أمس الجمعة بملعب الشيخ الأغضف بالعيون بعد الاحتكام إلى الأشواط الإضافية التي تمكن خلالها اللاعب دجيدجي خلال الشوط الإضافي الأول من إحراز هدفه الثاني وبالتالي تمكين الفريق الفاسي من الظفر بكأس العرش للمرة الرابعة في مسيرته الرياضية.

ورافقت هذه المسيرات التي شارك فيها الأطفال والنساء والشيوخ والتي خرجت بتلقائية للتعبير عن الفرح بفوز فريق العاصمة العلمية للمملكة بكأس العرش زغاريد النساء وهتافات الأنصار مع ترديد شعارات تمجد هذا الإنجاز وتدعو إلى مواصلة الجهد من أجل عودة فريق المدينة إلى البطولة الاحترافية خلال الموسم المقبل خاصة وأنه يتوفر، باعتباره أحد الأندية التي كانت ولا تزال من بين الفرق الكبرى على الصعيد الوطني، على كل المقومات التي تجعل منه فريقا رياديا في البطولة الاحترافية.

ونوه المشاركون في هذه التظاهرات بقتالية اللاعبين والطاقم التقني ودفاعهم المستميث عن ألوان الفريق الفاسي معبرين عن ابتهاجهم بهذا التتويج الذي أعاد الاعتبار لفريق المغرب الفاسي كأحد الأندية العريقة التي ساهمت من خلال إنجازاتها المتعددة في تطوير وتنمية المشهد الكروي سواء على صعيد العاصمة العلمية للمملكة أو على الصعيد الوطني.

وقد تمكن فريق المغرب الرياضي الفاسي من الفوز بكأس العرش للموسم الرياض الحالي بعد انتصاره على فريق أولمبيك آسفي بإصابتين لواحدة في المباراة النهائية التي جرت مساء أمس الجمعة بملعب الشيخ لغضف بمدينة العيون.

ويعود الفضل بالدرجة الأولى في انتصار الفريق الفاسي وبالتالي الظفر بهذه الكأس للاعب دجيدجي غيزا الذي سجل هدفي فريق ( الماص ) في هذه المباراة.

الفئات
الرياضة

ذات صلة