حكومة كولومبيا ومتمردو “فارك” يعلنون التوصل إلى اتفاق سلام معدل

أعلنت الحكومة الكولومبية ومتمردو حركة “فارك” الماركسيون توصلهم لاتفاق سلام معدل لإنهاء الحرب الدائرة بينهم منذ 52 عاماً وذلك بعد ستة أسابيع على رفض اتفاق السلام الأصلي بفارق بسيط...
080efd1fb4
أعلنت الحكومة الكولومبية ومتمردو حركة “فارك” الماركسيون توصلهم لاتفاق سلام معدل لإنهاء الحرب الدائرة بينهم منذ 52 عاماً وذلك بعد ستة أسابيع على رفض اتفاق السلام الأصلي بفارق بسيط خلال استفتاء شعبي.

توصلت الحكومة الكولومبية ومتمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) أمس في هافانا إلى اتفاق سلام معدل بعد أيام من المناقشات المكثفة، وفقاً لما ذكره الجانبان. وتحدث الطرفان عن “تعديلات” على اتفاق السلام السابق، وذلك بعد أن رفض الاتفاق الذي وقعه الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس وزعيم “فارك” رودولفو لوندونو في استفتاء شعبي جرى في الثاني من أكتوبر الماضي.

واستغرق التوصل إلى اتفاق السلام التاريخي السابق، الذي تمّ التوقيع عليه في سبتمبر الماضي وكان من المفترض أن ينهي 52 عاماً من الحرب الأهلية، أربع سنوات من المفاوضات في العاصمة الكوبية هافانا إلا أن ناخبي كولومبيا رفضوه بهامش ضئيل خلال الاستفتاء الذي بلغت نسبة الإقبال فيه 37 بالمائة. وقدم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري التهنئة لحكومة وشعب كولومبيا على اتفاق السلام المعدل. وقال كيري في بيان “الرئيس سانتوس وفريقه التفاوضي، والآخرون ممن قالوا ‘لا’ للاتفاق، وغيرهم من القطاعات المهمة في المجتمع الكولومبي يستحقون الإشادة لانخراطهم في حوار وطني محترم بعد الاستفتاء”.

وأضاف كيري بالقول: “بعد 52 عاماً من الحرب، لا يمكن لاتفاق سلام أن يرضي الجميع في كل التفاصيل، ولكن هذه الاتفاقية تشكل خطوة مهمة إلى الأمام على طريق السلام العادل والدائم في كولومبيا”، مؤكداً أن “الولايات المتحدة، بالتنسيق مع حكومة كولومبيا، ستواصل دعم التنفيذ الكامل لاتفاق السلام النهائي”. يذكر أن الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس فاز مؤخراً بجائزة نوبل للسلام عن جهوده لبحث اتفاق سلام مع المتمردين الماركسيين.

الفئات
الدولي

ذات صلة