أبطال الدريفت بالمغرب يعانون بسبب الخروقات والتهميش

الدريفت بالمغرب
maroc

شاركت الجمعية الملكية للدريفت بالمغرب رسميا في بطولة ريد بول كار بارك دريفت Redbull Car Park Drift Morocco mall 2016 باعتبارها الجمعية الوحيدة القانونية المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات FRMSA ، رغم عدم توصلها بأي إشعار من طرف الجامعة، ورغم المراسلة الرسمية من طرف رئيس الجمعية بتاريخ:23/09/2016 الموجهة إلى رئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات وإلى رئيس لجنة الدريفت بالجامعة.

وبالرغم من كل المعيقات، أبوا أبطال الجمعية الملكية للدريفت بالمغرب إلا أن يشاركوا رغم عدم وجود الدعم لإكمال المسار الرياضي للدريفت كمشروع وطني يستحق كل التضحية، فسجلوا مشاركتهم في الموقع الرسمي لريد بول للمشاركة في هذه البطولة.

وبالرغم من المجهودات التي تقدمها الجمعية ومحاولات الأبطال المنتمين إليها التضحية من أجل هذه الرياضة، ومن أجل اسم المغرب، إلا أنهم فوجئوا بخروقات قانونية واللامبالاة والتهميش.

وأعلنت الجمعية بالمناسبة قرارها الانسحاب من البطولة للأسباب التالية:

1- عدم اكتمال النصاب القانوني المحدد في 16 متسابق بعد إجراء الإحصائيات، حيث حصر العدد في 12 متسابق بينما المسجلون في الموقع الرسمي لا يتجاوز 6 حسب الموقع الرسمي لــ “ريد بول كار بارك دريفت” وبالتالي فالانسحاب الرياضي الأخلاقي يؤكد إنهاء إقصائيات البطولة حسب القانون الدولي للدريفت، فكيف يعقل أن تكون بطولة لها وزنها العالمي وترضى بخرق القانون الذي ألزمت به الجمعية، ورغم إعلان الانسحاب من البطولة لم يؤخذ القرار بعين الاعتبار. كيف نقبل ب 6 مشاركين لإنشاء مسرحية الفوز لتغطية فشلهم على حساب تدمير حلم الأبطال المغاربة الحاملين لواء و مشعل المشروع الوطني لرياضة الدريفت منذ 2013. فبطولتنا الوطنية للدريفت تستقطب عدد أكبر من المشاركين والجمهور، فلماذا لا تعطى لها الدعم و الصخب الإعلامي…؟

2- عدم كفاءة التمثيل المغربي في التحكيم وعدم الحياد في اتخاذ القرار، كما أن التواطؤ على النتيجة المحسومة و مفبركة كان جليا، فكيف نقبل بقاض يكون هو الجلاد!!! ولماذا لم يتسن للجامعة توفير حكام خبراء كي تسود الشفافية و الوضوح.

3- لا يمكن قبول التتويج الرسمي إلى حين البث في الطعن المقدم من طرف الجمعية الملكية للدريفت بالمغرب، خصوصا و أن هذه البطولة تنظم تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات.

4- إدعاء بعض الأندية حق ممارسة الدريفت ،رغم صدور قرار رئيس لجنة الدريفت يوم:18/04/2016 بخصوص تجديد القانون الأساسي للأندية وإضافة شعبة الدريفت إلى النوادي و الجمعيات المهتمة بهذا النوع الرياضي الجديد قبل نهاية موسم 2016 ، الشيء الوحيد الذي يخول للأندية حق ممارسة و تنظيم تظاهرات في رياضة الدريفت، إلى حد الآن الجمعية الوحيدة المستوفية للشروط بدون منازع هي (الجمعية الملكية للدريفت بالمغرب).

5- وجود خروقات في هوية المشاركين مما يلزم كل نادي شارك في البطولة الإدلاء بالأوراق التبوتية إلى اللجنة المختصة بالدريفت في الجامعة، لأخذ القرار الواضح لحل النزاع حتى تتضح الرؤية الكاملة لمسار أبطال الدريفت تحت رعاية الجامعة، مع وضع حد للتدخلات الشخصية لبعض الأطراف دون وجه حق لتفادي النزاعات و الخلافات القانونية بين الأعضاء.

الفئات
الرياضة

ذات صلة