ضاحي خلفان يعاتب العرب ويؤكد: إسرائيل “المسكينة” تستحق أن تكون لها دولة

دافع الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي، عن اسرائيل واليهود في سلسلة تغريدات، مؤكدا أنهم يستحقون أن تكون لديهم دولة، وطالب بمنحهم دولة يعيشون فيها باعتبارهم دولة «مسكينة»،...
54850_660_1717820307
دافع الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي، عن اسرائيل واليهود في سلسلة تغريدات، مؤكدا أنهم يستحقون أن تكون لديهم دولة، وطالب بمنحهم دولة يعيشون فيها باعتبارهم دولة «مسكينة»، على حد قوله.

 ووجّه للعرب انتقادات، لرفضهم بقاء دولة الاحتلال على أرض فلسطين، وقال حسب يومية “القدس العربي”، التي أوردت الخبر، بأن العرب يملكون 22 دولة، فلماذا لا يعطون إسرائيل دولة؟ وقال خلفان: «آخر مجرمي إسرائيل نتنياهو بزواله يأتي إلى سدة الحكم في إسرائيل عقلاء بني إسرائيل… ويحدث السلام العالمي».

وأضاف حسب نفس المصدر: «كان للرسول جار يهـــودي… وكان يعامله معاملة إنسانية رفيعة… فأشهر اليهودي إسلامه… دعونا ندفع بالتي هي أحسن، أنا بصراحة لما اشوف مسلم يسب يهودي ازعل».

وأشار بقوله: «اليهود مساكين يا جماعة ما تريدون لهم دولة! ترى هم من الوطن العربي مش من امريكا ولا اليابان أو روسيا… عاشوا في الأرض العربية أجدادهم، خليكم يا عرب واقعيين عندكم 22 ما أدري 23 دولة عربية وشايفينها 1 دولة كثير على اليهود… أما أنتم شياطين».

وقال: «انا رأيي أن محمود عباس والشعب الفلسطيني يكونون جزءا لا يتجزأ من إسرائيل العربية، يا جماعة، اليهود مبدعين وأذكياء وعقول مخططة ومفكرة ويستحقون أن تكون لهم دولة بيننا بحكم أنهم عيال عمنا معنا منذ الأزل، وأنتم في قرارة أنفسكم كلكم تعرفون أن اليهود من أيام أبو الأنبياء ابراهيم وهم في الأرض العربية… تنكرونهم ليش؟».

وتابع في تغريداته: «ما زاد من حدود عن قرار 48 يعتبر جزءا للعرب محتل… وليس لنا كل فلسطين لنا ما أقر في 48، واللي بيرميهم في البحر واللي يسميهم قطعان واللي ينفي أن لهم حق واللي يهددهم بزوالهم… الخ».

ليضيف قائلا: «الطامة الكبرى أن اليهود يعلمون الطالب في المدرسة بأن العربي عدوه ونحن نعلم الطالب بأن اليهودي عدوه رغم أننا على أرض واحدة وهذا خطأ مشترك».

وقال: «رفض اليهود لحل الدولتين يخدم العرب واليهود، اتمنى ان حل الدولتين يفشل لأن حل الدولة المشتركة عربيا ويهوديا يعتبر الحل المثالي للقضية الفلسطينية، سيكون حتما رئيس الدولة الإسرائيلية فلسطيني»، حسب تعبيره.

وأضاف: «اندماج العرب واليهود في دولة بفلسطين حل رائع صدقوني».

وتساءل في الأخير، «من هو اسرائيل الذي تسمى به الدولة إنه نبي من أنبياء الله، خذوا سيناريو الحل الذي أطرحه أيها الفلسطينيون وثقوا أنني لكم من الناصحين»، ليختتم تغريداته بقوله: «مع الأسف حوارنا مع اليهود حوار غير منطقي».

الفئات
دولي

ذات صلة