الرباط.. توقيع اتفافية شراكة بين المغرب وكوت ديفوار في مجال الصحة

تم، يوم السبت بالرباط، توقيع اتفاقية شراكة بين المغرب والكوت ديفوار تندرج في سياق التعاون جنوب-جنوب لتطوير فرص الولوج إلى العلاج في إفريقيا.
الرباط.. توقيع اتفافية شراكة بين المغرب وكوت ديفوار في مجال الصحة
الرباط.. توقيع اتفافية شراكة بين المغرب وكوت ديفوار في مجال الصحة
تم، يوم السبت بالرباط، توقيع اتفاقية شراكة بين المغرب والكوت ديفوار تندرج في سياق التعاون جنوب-جنوب لتطوير فرص الولوج إلى العلاج في إفريقيا.

ووقع هذه الاتفافية السيد الحسين الوردي، وزير الصحة ومولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، والسيدة ريموند غودوكوفي، وزيرة الصحة الإيفوارية، ورئيس مختبرات “فارما” عبد الله لحلو الفيلالي وابراهيم الجبيلي المدير العام ل “أليونس مديكل” الإيوفوارية.

وبمقتضى الاتفاق سيتم بناء أول وحدة صناعية جديدة بالكوت ديفوار على مساحة تقدر بخمسة آلاف متر مربع قابلة للتوسيع بالمنطقة الحرة بسام بضواحي العاصمة أبيدجان.

ويقدر حجم الاستثمار الأولي المخصص للبنية التحتية والمعدات ب 100 مليون درهم. وستمكن هذه الوحدة الصناعية الإيفوارية القابلة للتعديل من إنتاج 70 مليون حبة وخمسة ملايين عبوة سنويا وتوفير الدواء حسب معايير الجودة الدولية.

وفي كلمة بالمناسبة، قال السيد الحسين الوردي إن المغرب وكوت ديفوار تجمعهما علاقات أخوة، وأن الهدف من هذه الاتفاقية هو تمكين الساكنة الإيفوارية من الولوج إلى العلاج بأثمنة مناسبة.

وأكد السيد الوردي على ضرورة تعزيز التعاون جنوب-جنوب، خاصة في المجالات الاجتماعية مثل الصحة ، من خلال تقاسم وتبادل التجارب ونقل الخبرات لمجابهة التحديات.

من جهته، قال السيد العلمي “إن إفريقيا هي قارة المستقبل. وإننا سويا يمكن أن نتواجد في العالم”، مشيرا إلى أن افريقيا تعرف نموا مطردا. كما أبرز أن هذا الاتفاق يشكل مناسبة لتمتين التعاون بين المغرب وكوت ديفوار.

من جهتها، عبرت السيدة ريموند غودو كوفي عن سعادتها بتوقيع هذا الاتفاق، الذي يمثل فرصة لكوت ديفوار للاستفادة من التجربة المغربية في الميدان الصحي.

أما عبد الله لحلو الفيلالي، فقال أن الهدف من هذا الاستثمار الجديد هو ضمان توفر الأدوية بكوت ديفوار والمنطقة طبقا للمعايير الدولية وبأسعار في المتناول.

وأضاف أن هذا المشروع يعتبر نموذجا لشراكة جنوب-جنوب حيث يعمل الفاعلون بالقارة اللإفريقية على تبادل وتشارك خبراتهم وتجاربهم وطاقاتهم من أجل تعزيز التنمية وتحسين مستوى عيش الساكنة المحلية.

تجدر الإشارة إلى أن اطلاق هذه الوحدة الصناعية الجديدة لمختبرات فارما 5 بالكوت ديفوار يندرج في اطار “إعلان الصخيرات”المصادق عليه في 11 دجنبر 2015 بمناسبة المناظرة الوطنية ألأولى حول الدواء والمواد الصحية ، وانسجاما مع توصيات هذه المناظرة التي تضمنت بالخصوص إنشاء الشبكة الإفريقية لسلطات تقنين الأدوية والمواد الصحية التي ترمي إلى ترسيخ التقارب بين الفاعلين الافارقة في مجال الصيدلة من أجل تحسين التعاون جنوب-جنوب.

الفئات
إقتصاد

ذات صلة