نيتانياهو يدعو عباس للحديث أمام الكنيست الإسرائيلي

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن استمرار الاستيطان يقضي على الآمال بحل الدولتين. ودعا بريطانيا للاعتذار عن وعد بلفور. أما نتينياهو فدعا عباس للحديث...
900x450_uploads201609223c2f96a093

 دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الحديث أمام الكنيست الإسرائيلي، وقال نيتانياهو في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس (22 سبتمبر 2016) إنه يسعده الحديث أمام البرلمان الفلسطيني في رام الله. وأضاف نيتانياهو أن نزاع بلاده مع الفلسطينيين “ليس حول المستوطنات، ولم يكن كذلك في أي وقت” وتابع “بل إنه لطالما كان حول وجود دولة يهودية.”

ويناقض نيتانياهو بذلك أقوال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي قال الخميس أيضا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة “إن ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ لخططها في التوسع الاستيطاني، سيقضى على ما تبقى من أمل لحل الدولتين على حدود 1967.

” وأشار عباس إلى “ممارسات المستوطنين الإسرائيليين العدوانية” التي وصلت “إلى حد تشكيل مجموعات إرهابية، تحرق وتقتل عائلات بأكملها، وتدمر الممتلكات…” كما أكد عباس عدة مرات أثناء خطابه أن الفلسطينيين لن يقبلوا “باستمرار الوضع القائم”. وأضاف عباس قبل ساعة من خطاب نيتانياهو “إن اعترافنا السياسي بوجود دولة إسرائيل، الذي صدر في العام 1993، ولا زال قائماً حتى الآن، ليس اعترافاً مجانياً، فعلى إسرائيل أن تقابله باعتراف مماثل بدولة فلسطين، وبإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولتنا، لتعيش دولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل، في أمن وسلام، وحسن جوار، كل منهما في حدود آمنة ومعترف بها”.

وطالب عباس بريطانيا بأن تعتذر عن وعد بلفور في 1917، وقال إن الشعب الفلسطيني عانى كثيرا بسببه، داعيا بريطانيا إلى تحمل “المسؤولية التاريخية والقانونية والسياسية والمادية والمعنوية لنتائج هذا الوعد…” وجدد الرئيس الفلسطيني مطالبته للأمم المتحدة بـ”توفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني” داعيا لجعل 2017 عاما لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي. “

 
الفئات
غير مصنف

ذات صلة