وزير الداخلية يرد على الرميد ويذكره باختصاصات النيابة العامة

عقب التدوينة التي نشرها وزير العدل والحريات على حسابه بالفيسبوك، والتي كشف عبرها  أنه “لا يستشار ولا يقرر في لجنة الإشراف على الانتخابات، وأن أي انحراف أو نكوص تعرفه...
%d8%ad%d8%b5%d8%a7%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%85%d9%8a%d8%af
عقب التدوينة التي نشرها وزير العدل والحريات على حسابه بالفيسبوك، والتي كشف عبرها  أنه “لا يستشار ولا يقرر في لجنة الإشراف على الانتخابات، وأن أي انحراف أو نكوص تعرفه الانتخابات المقبلة لن يكون مسؤولا عنه”، خرج وزير الداخلية محمد حصاد ليكشف عن وجهة نظره.

حصاد الذي اختار أن يخرج بتصريح حصري عبر موقع “هسبريس” قال إنه “وقع سوء فهم بيني وبين الرميد حول المسيرة التي عرفتها الدار البيضاء اليوم، حيث اعتقد هذا الأخير أن هناك أيادي للداخلية وللإدارة في هذه التظاهرة، وإنني لم استشر معه بخصوص الترخيص للاحتجاج من عدمه وكان رأي المصالح الأمنية أن هذه المرحلة لا تسمح بمنع تظاهرة بهذا الشكل”.

وأضاف حصاد ردا على الرميد بطريقة مثيرة “إن بين يديه سلطة كاملة خارج اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات من خلال وكلاء النيابة العامة لتحريك البحث في من يقف وراء التظاهرة ولا إشكال لوزارة الداخلية في مسايرة وزير العدل”.

هذا وقد سبق للرميد أن صرح أنه سيتكلم في الوقت والمكان المناسب ليرد على كثير من التجاوزات التي عرفتها العملية الانتخابية من بينها إقصاء الشيخ حماد القباج بطريقة تعسفية أثارت كثيرا من الجدل.

اكورا بريس/هوية بريس

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة