بدء مناسك الحج وسط توتر بين السعودية وإيران وغياب حجاجها

يبدأ حوالي 1,5 مليون مسلم جاؤوا من جميع أنحاء العالم مناسك الحج في مكة المكرمة التي شهدت العام الماضي حادث تدافع أوقع عددا كبيرا من القتلى، وتجري المناسك هذا...
alh

يبدأ حوالي 1,5 مليون مسلم جاؤوا من جميع أنحاء العالم مناسك الحج في مكة المكرمة التي شهدت العام الماضي حادث تدافع أوقع عددا كبيرا من القتلى، وتجري المناسك هذا العام في أجواء أزمة بين السعودية وإيران.
يتوجه الحجاج اليوم السبت (العاشر من سبتمبر) إلى وادي منى الذي يبعد بضعة كيلومترات إلى الشرق من مكة المكرمة قبل أن يصعدوا إلى جبل عرفة. وتشكل إدارة التدفق المتواصل للحجاج وتنظيم استقبالهم ونقلهم وضمان أمنهم عملية لوجستية هائلة تقوم بها السعودية وستراقبها عن كثب هذه السنة. وكانت المملكة واجهت انتقادات حادة بعد أخطر حادث تدافع في موسم الحج وقع في 24 سبتمبر 2015 خلال رمي الجمرات الذي يفترض أن يجرى هذه السنة بعد غد الاثنين.

وتفيد حصيلة وضعت استنادا إلى أرقام نشرتها حكومات أجنبية أن 2297 حاجا على الأقل لقوا مصرعهم في حادث التدافع العام الماضي. وتحدثت السعودية من جهتها عن مصرع 769 شخصا ولم تعلن نتائج تحقيق أطلقته السلطات، بعد عام على التدافع. ولتجنب حوادث من هذا النوع، أكدت السلطات السعودية أنها اتخذت إجراءات جديدة وخصوصا استخدام سوار الكتروني فردي يتضمن بيانات الحاج. لكن لم تعلن أي أرقام عن عدد الذين زودوا بهذا السوار. وحرم عشرات الآلاف من الإيرانيين من الحج هذه السنة للمرة الأولى منذ حوالي ثلاثة عقود. وكان يفترض أن يؤدي 64 ألف إيراني هذا العام مناسك الحج، لكنهم حرموا ذلك إثر فشل مفاوضات بين الرياض وطهران.

ومع احتدام الحرب الكلامية بين الدولتين، نزل آلاف الإيرانيين إلى الشارع بعد صلاة الجمعة يوم أمس احتجاجا على السعودية. وردد المتظاهرون شعارات ضد العائلة السعودية الحاكمة فيما رفع بعضهم لافتات كتبت عليها عبارات مناهضة للقادة السعوديين منها “لن نغفر أبدا للمملكة السعودية”. وتبادل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي ومفتي السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ تصريحات نارية غير مسبوقة حول الحج. وقال خامنئي أثناء لقائه عائلات ضحايا التدافع في منى “هذه الكارثة تبين مجددا أن هذه الشجرة الخبيثة الملعونة لا تستحق إدارة شؤون الأراضي المقدسة”.

وأضاف خامنئي أن آل سعود “يرتكبون هذا الذنب العظيم بإسناد من أمريكا ولا يقدمون الاعتذار كما أن الأمريكيين شركاء لآل سعود في جرائمهم التي يرتكبونها في العراق واليمن والبحرين وسوريا”. من جهته، قال مفتي السعودية عن الإيرانيين “يجب أن نفهم أن هؤلاء ليسوا مسلمين، فهم أبناء المجوس، وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم وتحديدا مع أهل السنة والجماعة”، وفق ما نقلت عنه صحيفة “مكة” السعودية يوم الثلاثاء الفائت.

الفئات
دولي

ذات صلة