بوتين واردوغان يدعوان إلى تحسين العلاقات بين بلديهما

عشية افتتاح قمة مجموعة العشرين في الصين دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب اردوغان إلى اتخاذ إجراءات تساعد على "المضي قدما" في تحسين العلاقات بين بلديهما.
روسيا وتركيا والآلية الجديدة حول سوريا
روسيا وتركيا والآلية الجديدة حول سوريا

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب اردوغان إلى اتخاذ إجراءات تساعد على “المضي قدما” في تحسين العلاقات بين بلديهما، بعد المصالحة المفاجئة بينهما التي تمت في يونيو الماضي.

وقال بوتين خلال لقاء مع اردوغان امس السبت في هانجتشو (شرق الصين) عشية افتتاح قمة مجموعة العشرين “لا يزال أمامنا الكثير من العمل لاستعادة التعاون الذي كان قائما بين البلدين بشكل كامل في جميع الميادين.

وسنتباحث في ذلك اليوم”.

وتابع بوتين “إن تركيا تجتاز مرحلة صعبة فهي تكافح الإرهاب وتواجه جرائم إرهابية خطيرة”.

وأضاف وهو يوجه كلامه إلى اردوغان “إلا أنني واثق بأنكم عندما ستطبعون الوضع في البلاد بشكل كامل، سيكون بإمكاننا المضي قدما على طريق التعاون”.

إعادة تفعيل مشروع أنبوب الغاز

من جهته أشار اردوغان أن عليه مع بوتين أن يتخذا “بعض الإجراءات للمضي قدما” في التعاون في مجال الطاقة، إثر اتفاق البلدين مطلع غشت على إعادة تفعيل مشروع أنبوب الغاز “توركيش ستريم” بعد تجميد العمل به إثر الخلاف بين البلدين.

وهذا هو اللقاء الثاني بين بوتين واردوغان في أقل من شهر بعد المصالحة بينهما في نهاية يونيو الماضي بعيد إعراب اردوغان عن أسفه لقيام الطيران التركي بإسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود السورية ما أدى إلى أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين.

وزار اردوغان مطلع غشت سان بطرسبورغ حيث التقى بوتين بعد ثلاثة أسابيع من انقلاب فاشل في تركيا كان الهدف منه الإطاحة باردوغان.

وخلال لقاء سان بطرسبورغ وعد الاثنان بالعمل على رأب الصدع بين البلدين ووعد اردوغان بأن يتحقق مشروع توركيش ستريم “في أسرع وقت ممكن”.

وسمحت روسيا مجددا لشركات السفر بمعاودة إرسال السياح الروس إلى تركيا، كما استؤنفت رحلات التشارتر من روسيا باتجاه تركيا بعد أن كانت قطعت بسبب الأزمة الدبلوماسية.

الفئات
دولي

ذات صلة