أزيد من 30 ألف متفرج تابعوا حفل اختتام مهرجان ونانة في دورته الثانية

أسدل الستار، أول أمس، على فعاليات مهرجان ونانة في دورته الثانية، بحضور جماهيري ضخم
الجمهور 1

كتبت: خديجة بــراق

أسدل الستار، أول أمس، على فعاليات مهرجان ونانة في دورته الثانية، بحضور جماهيري ضخم بلغ أزيد من 30 ألف متفرج، جلبهم طبق نجم الأغنية الشعبية “عبد العزيز الستاتي” الذي حطم الرقم القياسي للمهرجان ووضعه في مصاف المهرجانات الكبيرة، بعد أن توافد على جماعة ونانة جمهور غفير قدم من مختلف الجماعات والمناطق المجاورة ومن مدينة وزان أيضا.
بدأ الحفل الختامي بتوزيع الجوائز على المتوجين في مسابقات التبوريدة التي شهدها فضاء المغيرص، قبل أن يصعد الفنان “عبد الكريم أزرويل” منصة الحفل، وهو الذي شارك في المهرجان للمرة الثانية على التوالي، حيث اعتبر الأمر فخرا له وتكريما له من طرف إدارة المهرجان، ثم قدم الفكاهيين “شعبان ورمضان” فقرتهما على مرحلتين، قبل أن يخلق الحدث الفنان “عبد العزيز الستاتي” لحظة صعوده المنصة حيث حظي بتجاوب كبير من طرف الجمهور بمختلف فئاته.
وكانت الفنانة “زينة الداودية” قد افتتحت اليوم الأول من المهرجان إلى جانب الإخوان “اللعبي”، في حين شهد اليوم الثاني مشاركة “الحسن العروسي”، والفكاهيين “نور الدين وجمال”، وهو الحفل الذي وزعت خلاله الجوائز على الفائزين في مسابقة الرماية والعدو الريفي.
عنصر آخر ساهم بشكل كبير في نجاح الدورة الثانية من المهرجان، وهو الجمهور الذي تميز بكثير من الانضباط والالتزام طيلة أيام المهرجان، حيث ساهم بشكل كبير في إنجاح التظاهرة فلم تسجل أي حالة شغب أو فوضى من طرفه.

وعقب اختتام فعاليات الدورة الثانية التي نظمت من طرف جمعية المستقبل الزاهر بشراكة مع جماعة ونانة، شكر مدير المهرجان “محمد الغماري”، الساكنة على تجاوبها الكبير مع مختلف فقرات المهرجان، وإصرارها على إنجاح هذه التظاهرة الثقافية والتنموية التي تعتبر المتنفس الوحيد لأهل جماعة ونانة والمناطق المجاورة، كما اعتبر أن النجاح الاستثنائي الذي حققته الدورة الثانية حافزا مشجعا على بذل مجهودات مضاعفة للاستعداد للدورة الثالثة بكثير من الحماس والثقة بالنفس.
من جانبه، أكد “ادريس الحسني” رئيس جمعية المستقبل الزاهر (منظمة المهرجان)، أن نجاح الدورة الثانية رهين بالدعم الذي تلقته إدارة المهرجان من طرف وزارة الداخلية، جهة تطوان الحسيمة، المجلس الإقليمي لوزان ووكالة تنمية أقاليم الشمال، كما رفع برقية ولاء إلى الملك محمد السادس، ورسالة شكر إلى كل الجهات التي ساهمت في إنجاح هذه التظاهرة بمن فيهم ممثلي وسائل الإعلام الذي قدموا من مختلف مدن المملكة وتحدوا المسالك الطرقية الوعرة والصعوبات من أجل تغطية مهنية لتظاهرة حققت نجاحا استثنائيا على غرار الدورة الأولى التي عرفت مشاركة العديد من الأسماء كالفنان “عبد العزيز أحوزار”، “سعيد مسكر”…الخ.
يذكر أن تنظيم مهرجان ونانة يعد وسيلة للفت أنظار المسؤولين من أجل الاهتمام بالمنطقة التي تحتاج إلى الكثير من الضروريات، وتفتقد للكثير من المرافق المرتبطة بالعديد من القطاعات، مما يعني أن المهرجان سيشكل بوابة لجلب مشاريع تنموية للمنطقة وتوفير فرص الشغل للشباب، وخدمة مصالح الساكنة التي تستحق كل الدعم والمساعدة.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة